لماذا سمي كوكب المريخ بالكوكب الأحمر - ويكي عربي

لماذا سمي كوكب المريخ بالكوكب الأحمر

لماذا سمي كوكب المريخ بالكوكب الأحمر

كوكب المريخ

يُعد كوكب المريخ رابع كواكب المجموعة الشمسية، ويعرف أيضاً باسم “الكوكب الأحمر”، ويرتب هذا الكوكب بعد الكرة الأرضية مباشرةً، وأقرب الكواكب بعد كوكب الزهرة، ويشبه الأرض بشكل كبير وذلك من خلال تكوينه الكيميائي والفيزيائي، ويعتبر كوكب المريخ أصغر كوكب في المجموعة الشمسيّة، وحجم كوكب المريخ حوالي سُدْس حجم الأرض، وتبلغ درجة حرارته أقل من 25 درجة مئوية، كما ويتميز سطحه بتغطية البراكيت والجبال والأودية، وسنتعرف معًا لماذا سمي كوكب المريخ بالكوكب الأحمر في الأسفل.

لماذا سمي كوكب المريخ بالكوكب الأحمر

يأتي سبب تسمية كوكب المريخ باسم الكوكب الأحمر نسبًة إلى لون سطح تربته، ولأنها تشبه لحد كبير الأتربة البُنية التي تضرب للحمرة، ويعود مصدر لون التربة لوجود عنصر الحديد بنسبة كبيرة، ولذلك قامت الشعوب القديمة بتمييزه من خلال حمرته الطاغية عليه، ولقد قامت العشوب القديمة بتسميته بالعديد من الأسماء ومنها الكوكب الأحمر، مارس، بهرام، المريخ، أمرخ، القاهرة.

كما ويوجد العديد من الأسامي التي يشتهر بها كوكب المريخ ومن أهم هذه الأسامي هو الكوكب الأحمر، بَهْرَام، القاهرة، ويعود سبب تسمية كوكب المريخ بالكوكب الأحمر لأن لون ترتبته تشبه إلى حد كبير ألوان التربة البُنية الضاربة إلى الحُمرة تقريباً، ومصدر هذا اللون يعود لتراب كوكب المريخ الغني بعنصر الحديد بشكل كبير، ولأن الشعوب قديماً قد لاحظت وجود كوكب المريخ  في السماء، ولذلك قامت بتمييزه بحمرته الشديدة جداً وقامت بإطلاق عليه الأسامي العديدة نسبةً لصفاته التي جُبل عليها ومنها ما يأتي:[2][3]

  • المِرِّيخ.
  • الكوكب الأحمر.
  • مارس.
  • أمرخ.
  • بَهْرَام.
  • القاهرة.

الخلاصة

كوكب المريخ أو الكوكب الأحمر بعتبر رابع كواكب المجموعة الشمسيّة من حيث بعد هذا الكوكب عن الشمس، ويأتي ترتيب كوكب المريخ بعد الأرض مباشرةً، ويُعتبر المريخ ثاني أقرب الكواكب بعد كوكب الزّهرة، ويُعتبر من الكواكب الصخرية وذلك بسبب شبهه بالأرض بالتكوين الكيميائي والخصائص الفيزيائية بشكل تقريبي، ويُعتبر أيضاً ثاني أصغر الكواكب التي تدخل في المجموعة الشمسيّة، ويشغل كوكب المريخ سُدْس حجم الأرض، وسبب تسميته بالكوكب الأحمر يأتي نسبةً إلى لون سطحه، وأهم ما يميزه بأن عليه أثار كميات وفيرة من المياه التي تدفقت على سطحه في الماضي، وحتى وقتنا الحاضر لا زال يوجد عليه القليل من الكميات المائية على شكل جليد، وذلك بسبب الحرارة التي عليه مُنخفضة جداً وتبلغ حوالي أقل من 25 درجة مئويّة، وسطح هذا الكوكب يتميز بتغطيته بالجبال والبراكين والأودية الخادمة نوعاً ما.[1]

المراجع

  1. ↑”What Is Mars?“, www.nasa.gov ، وكالة ناسا , Retrieved 2020-03-22 , Edited.
  2. ↑ “حقائق مدهشة عن كوكب المريخ“،aljazeera.net، قناة الجزيرة،  اطّلع عليه بتاريخ 22-03-2020.
  3. ↑”THE PLANET MARS” ،universetoday.com , Retrieved 2020-03-22 , Edited.

هل لديك سؤال؟

1050 مشاهدة