ليلة القدر وعلاماتها - ويكي عربي

ليلة القدر وعلاماتها

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 24 أبريل 2021
ليلة القدر وعلاماتها

فضل ليلة القدر

خص الله تعالى ليلة القدر وعلاماتها بالعديد من الخصائص المقدسة والعظيمة ومنها بأنها تمتلئ بالأمن والرحمه السكينة والطمأنينة حتى طلوع الشمس، وفيها تتنزل الرحمه والخير والإحسان والطاعة وذلك لقوله تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)[6]، ومن فضائلها ما يلي:[1]

  • تتميز ليلة القدر بأنها ليلة تُغفَر فيها الذنوب، وليلية عفو وغفران وتيسير للمحتسبين القائمين العابدين، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).[6]
  • ليلة القدر تنزّلَ فيها القرأن الكريم، قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ).[2]
  • طرح الله في ليلة القدر البركة والخير والفضل العظيم والثواب والأجر، قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ).[3]
  • قدَّر الله فيها الأجل والرزق، وتسجل فيها الملائكة جميع الأعمال، وكلّ ما يكون في السنة التي يكون فيها ليلة القدر إلى السنة التي تليها، وبذلك ينفصل كلّ ما تم كتابته من اللوح المحفوظ؛ لتقوم بتسجيله الملائكة بصُحفها بأمر من الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ).[4]
  • تتضاعف الأعمال الصالحة في ليلة القدر، فيعتبر العمل الصالح أفضل من عمل ألف شهر عما يواها من الليالي.
  • العبادة في هذه الليلة خيرٌ من العبادة في ألف شهر، لقوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).[5]

علامات ليلة القدر

ليلة القدر وعلاماتها وهي كما يلي:

  • تتصف ليلة القدر بأن ليلها معتدل، وذلك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إني كنتُ أُرِيتُ ليلةَ القَدْرِ ، ثم نُسِّيتُها وهي في العَشْرِ الأَوَاخِرِ من ليلتِها ، وهي ليلةٌ طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ لا حارَّةٌ ولا باردةٌ).[7]
  • إنشراح صدور وقلوب المؤمنين في ليلة القدر، والشعور بالنشاط لعبادة الله سبحانه وتعالى، وفعل الخير بكثرة.[8]
  • من علامات ليلة القدر ظهور الشمس في الصباح وهي أشبه إلى القمر حين يكون بدراً، وتكون الشمس غير مشّعة ومستوية، وذلك كما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال: (أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا)[9][10]

أحاديث في فضل ليلة القدر

يوجد الكثير من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم والتي تحدّثت عن ليلة القدر وعظمها وفضلها، وفيما يلي بعض من هذه الأحاديث النبوية الشريفة:[11]

  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أنه قال: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ).[12]
  • عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، إذَا دَخَلَ العَشْرُ، أَحْيَا اللَّيْلَ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ، وَجَدَّ وَشَدَّ المِئْزَرَ).[13]
  • عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: (إنَّ هذا الشَّهرَ قَد حضرَكُم وفيهِ ليلةٌ خيرٌ مِن ألفِ شَهْرٍ من حُرِمَها فقد حُرِمَ الخيرَ كُلَّهُ ولا يُحرَمُ خيرَها إلَّا محرومٌ).[14]
  • عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: (مَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).[15]

المراجع

  1. ↑ عبد الله بن صالح القصير، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام، صفحة رقم 59 إلى 61. بتصرّف.
  2. ↑ القرأن الكريم، سورة القدر، آية رقم: 1.
  3. ↑ القرأن الكريم، سورة الدخان، آية رقم: 3 – 5.
  4. ↑ القرأن الكريم، سورة الدخان، آية رقم: 3-5.
  5. ↑ القرأن الكريم، سورة القدر، آية رقم: 3.
  6. ↑ القرأن الكريم، سورة القدر، آية رقم: 4-5.
  7. ↑ رواه الألباني، في صحيح ابن خزيمة، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 2190 ، صحيح لغيره.
  8. ↑ سيد حسين العفاني، نداء الريان في فقه الصوم وفضل رمضان، صفحة رقم: 309. بتصرّف.
  9. ↑ رواه مسلم، عن أبي بن كعب، حديث صحيح.
  10. ↑ عبدالله الطيار، الفقه الميسر، صفحة رقم: 99. بتصرّف.
  11. ↑ همام الجرف، “الأحاديث الثابتة في ليلة القدر“، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-04-2021.
  12. ↑ رواه مسلم، عن عبد الله بن عمر، حديث صحيح.
  13. ↑ رواه مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، حديث صحيح.
  14. ↑ رواه الألباني، عن أنس بن مالك، حديث صحيح.
  15. ↑ رواه البخاري، عن أبي هريرة، حديث صحيح.

هل كان المقال مفيداً؟

40 مشاهدة