ماهو الطلاق الرجعي - موسوعة ويكي عربي

ماهو الطلاق الرجعي

ماهو الطلاق الرجعي

الطلاق الرجعي

الطلاق الرجعي هو قيام الزوج بتطليق زوجته فيحق له إرجاعها إلى ذمته ما دامت الزوجة في عدتها ويكون في الطلقة الأولى والطلقة الثانية قبل انتهاء العدة في المدخول بها، بحيث لا يُشترط رضا الزوجة بالرجوع ولا حتى مهر وعقد جديد ويحق له إرجاعها لأنها على ذمتة زوجها.

شروط الرجعة في الطلاق الرجعي

من شروط الرجعة في الطلاق الرجعي ما يأتي:

  • يجب أن يكون عدد التطليقات دون العدد الذي يملكه الزوج أي دون ثلاثة للحر واثنتان للعبد، واذا استوفى الزوج عدد التطليقات التي يملُكها لاتحل له زوجته حتى تنكح غيرة أي ” تتزوج غيره”.
  • ان تكون المُطلقة مدخولً بها لأن الرجعة تكون في العدة وغير المدخول بها ولا عدة عليها لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا}، سورة الأحزاب الاية – 49.
  • أن يكون الزواج صحيحاً غير فاسد لان الطلاق الفاسد لا تصح معه الرجعة وأن تكون الرجعة في مدة العدة.
  • أن يكون الطلاق بغير عوض، أي تطليق الزوج إمراته مقابل تنازلها عن جميع حقوقها ويُعد طلاق بائن.
  • أن تكون الرجعة منجزة أي لا تكون الرجعة متوقفة على شيئ معين مثل: إذا قال الزوج على سبيل المثال لمُطلقته إذا فعلت كذا او كذا سأُرجعك أو إذا لم تذهبي إلى كذا او كذا سأُرجعك.
  • أن يشهد الرجل على الرجعة وقد أُختلف بهذه النقطة كـ الشافعي و ابو حنيفة والإمام مالك والإمام احمد إذا بينوا أنها مُستحبه.

المراجع

أسئلة طرحها الآخرون

إزالة بقع الحبر إزالة الحبر عن الملابس – تتطلب إزالة بقع الحبر المختلفة عناية كبيرة ومختلفة، لذا يجب عليك التأكد من اتباعك للتعليمات المناسبة، وذلك اعتمادًا على ما إذا كنت تحاول إزالة قلم حبر جاف أو حبر قلم فلوماستر وما إلى ذلك، فعلى سبيل المثال لا يمكنك استخدام مثبت الشعر لإزالة الحبر من الملابس، فمنتج […]

القطط تعد القطط من أكثر الحيوانات التي يصعب ارضاءهم في تناول الطعام، لذلك ستعتقد أحيانًا أن القطط تعلم ما هو الأفضل لها عندما يحين وقت تناول الطعام. لكنها ستبتعد عن قطعة من اللحم الفاسد ولكن ذلك لا يعني أنهم لن يتناولوا علبة تونة مفتوحة. ويمكن أن تكون علبة التونة بنفس الخطورة. في الواقع، قد تتفاجأ […]

معركة بدر وقعت في السنة الثانيّة للهجرة[1]، وسماها الله تعالى في سورة الأنفال بيوم الفرقان قال تعالى: (وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الفُرْقَانِ) وقال تعالى في سورة أل عمران: (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ بِبَدْرٍ)، ومعركة بدر يوماً عظيماً في الإسلام، لأنهاكانت بدايةً لظهور الإسلام وعلو شأنه، وبدايةً للفتوحات الإسلامية [2]، وقد أستشهد 14 شهيداً في معركة […]

هل لديك سؤال؟

1210 مشاهدة