تعريف الحد لغةً وشرعاً -ويكي عربي

تعريف الحد لغةً وشرعاً

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 27 أبريل 2021
تعريف الحد لغةً وشرعاً

الحد في اللغة

تعريف الحد لغةً وشرعاً – الحد في اللغة هو المنع، يقال حدني عن كذا قام بمنعي من فعله، ومنها تم تسمية السجان حدادًا، وسميت العقوبات حدودًا، لأنها تمنع الأشخاص من فعل الخطيئة أو ارتكابها مثل الزنا وشرب الخمر و السرقة وغيرها من الامور وسُميت حدوداً أيضاً لأنها من احكام الله عز وجل الذي قدرها ووضعها وحدها.[1]

الحد شرعاً

الحد شرعاً هو العقوبة التي تقع على الجسد ومنها إستيفاء حقوق الله عز وجل، وهي العقوبة المقدرة شرعاً سواءً حق للأشخاص أو لله سبحانه وتعالى ولا يُسمى القصاص حداً لأنه حق العبد ولا حتى التعزير لعدم التقدير، وركنه: إقامة الإمام أو نائبه في الإقامة ومن شروطه: على من يقام عليه الحد ان يكون صحيح العقل وسليم البدن من اهل الاعتبار والانتذار ولا يقام على السكران او المجنون او المريض أو ضعيف الخلقه إلا بعد الصحة والإفاقة.[2]

حكم إقامة الحدود الشرعية

ما هو حكم إقامة الحدود الشرعية:

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: «حد يعمل في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا ثلاثين صباحًا».
  • وقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بإقامة الحدود، فقال صلى الله عليه وسلم : «أقيموا حدود الله في القريب والبعيد، ولا تأخذكم في الله لومة لائم». 
  • قال تعالى: ﴿وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ﴾ [النساء: 14].
  • حذر الله تعالى من اقتراف الحدود، فقال تعالى: ﴿وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ﴾ [الطلاق: 1].
  • وقال عز وجل : ﴿تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا﴾ [البقرة: 187]
  • قال شيخ الإسلام: لقد خاطب الله المؤمنين بالحدود والحقوق خطابًا مطلقًا بقوله عز وجل : ﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللّهِ﴾ [المائدة: 38].
  • وقوله تعالى : ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ﴾ [النور: 2].
  • وقوله تعالى : ﴿وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ﴾ [البقرة: 190].
  • يتجلى لنا بشكل واضح في قول الرسول ﷺ في الحديث: «لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها».

شروط إقامة حدود الله

من شروط إقامة حدود الله في الإسلام وهي كما يلي:

  • يطبق الحد على أي شخص عارفًا وعالمًا بالتَّحريم، ولا يطبق الحد على الشخص الذي يجهل التحريم، وذلك إستدلالاً بقول خلفاء نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم عمر وعثمان عندما قالوا: (لا حدّ إلا على من عَلِمَه).
  • يطبق الحد عندما يكون الشخص ألذي أرتكب الجُرم إمرأة أو رجل يتصفان بالعقل والبلوغ.

المراجع

  1. ↑ التاج المذهب لأحكام المذهب: 6/ 472.
  2. الفتاوى الهندية: 15/ 57.

هل كان المقال مفيداً؟

526 مشاهدة