ما هي النميمة - ويكي عربي

ما هي النميمة

ما هي النميمة

النميمة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد بين الطرفين، فهي مُحرمة كبيرة من كبائر الذنوب بإجماع أهل العلم المسلمين وقد تظاهرت على تحريمها الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة، فإذا رأيت من نفسك تؤذي أخيك أو أختك في الله في الغيبة أو السب أو النميمة أو بالكذب أو غير هذا، فاعرف أن إيمانك ناقص وضعيف، لو كان إيمانك مستقيماً كاملاً لما فعلت ما فعلت من ظلم أخيك، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يدخل الجنة نمام).[2][1]

من آثار النميمة هو التَّفرقة بين الناس حاملة على التجسُّس لمعرفة أخبار الناس، حاملة على القتل، وعلى قَطْع أرْزَاق النَّاس، وغيرها من الأمور العديدةK فالنَّمَّام شُؤم ولَا تَنزِلُ الرَّحمة على قوم هو فيهم، قال الله تعالى في القرأن: (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ. هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ)[3]

النميمة توجب عذاب القبر لما روى في حديث ابن عباس فقال: (مر النبي -صلى الله عليه وسلم- بقبرين فقال إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى كان أحدهما لا يستتر من بوله وكان الآخر يمشي بالنميمة)[4] كما جاء في حديث أحمد: (شِرَارُ عباد الله المشَّاءون بالنَّميمة المُفرِّقون بين الأحبَّة البَاغون للبرآء العَيْب).

النمام هو إنسان ذو وجهين يقابل كل من يعاملهم بوجه، أي يمعنى يتلون بحسب الموقف الذي يريده، وقد حذرنا النبي من أمثال هؤلاء فقال: (تجد من شر الناس يوم القيامة، عند الله، ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه)

أمور تساعد على النميمة

من الأمور التي تساعد على النميمة ومنها ما يأتي:[5]

  • الجهل بحرمة النميمة، بإعتبارها من كبائر الذنوب وأنها تؤدي إلى شر مستطير وتفرق بين الأحبة.
  • تخرج ما في النفس من غل وحسد.
  • مسايرة الجلساء ومجاملتهم والتقرب إليهم وإرادة إيقاع السوء على من ينم عليه.
  • الشخص النمام يتصنع ومعرفة الأسرار والتفرس في أحوال الناس فينم عن فلان ويهتك ستر فلان.

علاج النميمة

الشخص الذي به صفة النميمة ماذا يفعل وكيف يتخلص منها:[6][7]

  • أن يشغل لسانه ومجلسه بذكر الله وبما ينفع ويتذكر أمورا:
  • أنه متعرض لسخط الله ومقته وعقابه.
  • أن يستشعر عظيم إفساده للقلوب وخطر وشايته في تفّرق الأحبة وهدم البيوت.
  • أن يتذكر الآيات والأحاديث الواردة وعليه أن يحبس لسانه.
  • عليه إشاعة المحبة بين المسلمين وذكر محاسنهم.
  • أن يعلم أنه إن حفظ لسانه كان ذلك سببا في دخوله الجنة.
  • أن من تتبع عورات الناس تتبع الله عورته وفضحه ولو في جوف بيته.
  • عليه بالرفقة الصالحة التي تدله على الخير وتكون مجالسهم مجالس خير وذكر.
  • ليوقن أن من يتحدث فيهم وينمّ عنهم اليوم هم خصماؤه يوم القيامة.
  • أن يتذكر الموت وقصر الدنيا وقرب الأجل وسرعة الانتقال إلى الدار الآخرة.

المراجع

  1. ↑ ” النميمة“، www.saaid.net, اطّلع عليه بتاريخ 23-6-2019.
  2. ↑ رواه البخاري ومسلم.
  3. ↑ سورة القلم:10،11
  4. ↑ متفق عليه.
  5. ↑ ” موقع الشيخ ابن باز رحمه الله ” www.binbaz.org، اطّلع عليه بتاريخ 05-10-2019.
  6. ↑ ” موقع موقع اسلام اون لاين “www.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-10-2019.
  7. ↑ “موقع المنبر”alminbar.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-10-2019.

هل لديك سؤال؟

956 مشاهدة