مقام النبي إبراهيم - ويكي عربي

مقام النبي إبراهيم

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 30 مارس 2021
مقام النبي إبراهيم

مقام النبي إبراهيم عليه السلام

يتكون مقام النبي إبراهيم من حجر أثري، وهو الذي وقف عليه سيدنا إبراهيم عليه السلام منادياً الناس للحج، وذلك عند بناء الكعبة المشرفة لما ارتفع البناء، و شق عليه تنو الحجارة فكان يقوم عليه و يبني، ويبعد مقام ابراهيم عن بوابة الكعبة المشرفة الأمامية حوالي 10 أمتار، وللأن ما تزال أصاره أقدام سيدنا ابراهيم في ذات الموضع حتى يومنا الحاضر، ويبلغ إرتفاعه حوالي 500 سنتميتر تقريباً، ويغطى بواجهة زجاجية من النحاس الخالص، وأرضيته رحامية، وهو المكا الذي يصلي فيه المسلمين خلفه أثناء الحج، وذلك إستجابةً لأمر الله سبحانه وتعالى عندما قال: (وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) [البقرة: 125]، تزوّج سيدنا إبراهيم بالسيدة سارة، وهي أول من أمن به مع نبي الله لوط عليه السلام، وتزوج السيدة هاجر، ورزق منها بني الله إسماعيل عليه السلام، وهو الذي بنى قواعد البيت الحرام في مكة المكرمة مع سيدنا ابراهيم، وهنا رأى ابراهيم رؤيا من الله يطلب منه أن يقوم بذبح أبنه إسماعيل تقرباً له، وهم سيدنا ابراهيم لنداء ربه وفعل ذلك، ولكن فداه الله بكبش عظيم من عنده.

أقوال في مقام النبي إبراهيم

أقوال في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام:

  • عن ابن عباس رضي الله عنهم قال: (فجعل إبراهيم يبني و إسماعيل يناوله الحجارة و يقولان ﴿وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ﴾. [البقرة – الآية 127]
  • قال أبن كثير: (وكانت آثار قدميه ظاهرة فيه ولم يزل هذا معروفا تعرفه العرب في جاهليتها، وقد أدرك المسلمون ذلك فيه أيضاً)
  • قال أنس بن مالك: (رأيت المقام فيه أصابعه وأخمص قدميه، غير أنه أذهبه مسح الناس بأيديهم)
  • روى عن ابن جرير عن قتادة أنه قال: (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى)، ولكن لم يؤمروا أن يقوموا بمسحه، وقال تعالى: ﴿وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًى
  • عن أنس بن مالك أن عمر بن الخطاب قال: (وافقت ربي في ثلاث، فقلت يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت ﴿فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ﴾، وآية الحجاب قلت يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يحتجبن فإنه يكلمهن البر والفاجر، فنزلت آية الحجاب ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ﴾، واجتمع نساء النبي في الغيرة عليه فقلت لهن عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن فنزلت ﴿عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبَدِّلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ﴾.

هل كان المقال مفيداً؟

618 مشاهدة