من ربى الرسول - ويكي عربي

من ربى الرسول

من ربى الرسول

من ربى الرسول عليه السلام

ولد الرسول يتيماً فربته أمه آمنة بنت وهب، وقد أرضع النبي أكثر من مرضعة، وعندما بلغ النبي عامه السادس توفيت أمه، وبعد وفاة أمه رباه جده عبد المطلب إلى جانب أولاده إلى أن كبر النبي -صلى الله عليه وسلم- واشتد عوده حتى توفي جده، وقد كان النبي يبلغ من العمر ثماني سنوات وبعد وفاة جده اعتنى به عمّه أبو طالب، وكلاهما مات كافراً، وأما بالنسبة إلى جده عبد المطلب فقد مات قبل النبوة، وعمّه أبو طالب مات بعد النبوة بحوالي 10 سنين بعد أن أبى الدخول في الإسلام.[1]

عن ابن كثير

(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أمه آمنة بنت وهب فلما توفيت قبضه إليه جده عبد المطلب وكان يجلس على فراشه وكان عبد المطلب لا يأكل طعاما إلا يقول علي بابني فيؤتى به إليه فلما حضرت عبد المطلب الوفاة أوصى أبا طالب بحفظ رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ابن إسحاق فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمان سنين هلك جده عبد المطلب بن هاشم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد جده عبد المطلب مع عمه أبي طالب لوصية عبد المطلب له به ولأنه كان شقيق أبيه عبد الله أمهما فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم قال فكان أبو طالب هو الذي يلي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو طالب لا مال له وكان يحبه حباً شديداً لا يحبه ولده وكان لا ينام إلا إلى جنبه ويخرج فيخرج معه وكان يخصه بالطعام).[2]

الخلاصة

الذي كفل وربى الرسول واعتنى به بعد موت أبواه هو جده “عبد المطلب بن هاشم” وعند وفاة جده عبد المطلب بن هاشم قام عمّه أبو طالب بالاعتناء به، وكلاهما ماتوا على الكفر، أما جد النبي عبد المطلب فمات قبل نبوة الرسول، وأبو طالب مات بعد النبوة بحوالي 10 أعوام بعد أن رفض دخول دين الإسلام.

المراجع

  1. ↑ “من الذي اعتنى برسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أمه“، islamqa.info ، اطّلع عليه بتاريخ 11-01-2021. بتصرّف.
  2. البداية والنهاية ج/ 2 ص/ 282 .

هل لديك سؤال؟

1272 مشاهدة