وصايا الإمام الشافعي - ويكي عربي

وصايا الإمام الشافعي

وصايا الإمام الشافعي

وصايا الشافعي

  • من وصايا الشافعي: إن للعقل حداً ينتهي إليه، كما أن للبصر حداً ينتهي إليه.
  • قال الشافعي: لولا المحابر، لخطبت الزنادقة على المنابر.
  • ما رفعت من أحد فوق منزلته، إلا وضع مني بمقدار ما رفعت منه.
  • أرفع الناس قدراً من لا يرى قدره، وأكثرهم فضلاً من لا يرى فضله.
  • اللبيب العاقل هو الفطن المتغافل.
  • عليك بالزهد، فإن الزهد على الزاهد أحسن من الحلي على المرأة الناهد.
  • طلب العلم أفضل من صلاة النافلة.
  • يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيباً يزيد سفاهة فأزيد حلماً كعود زاده الاحراق طيباً.
  • لا أعلم علما بعد الحلال والحرام أنبل من الطب، إلا أن أهل الكتاب قد غلبونا عليه.
  • ما أحد إلا وله محب ومبغض، فإن كان لا بدّ من ذلك فليكن المرء مع أهل طاعة الله تعالى.
  • مرض الحبيب فعدته فمرضت من حذري عليه شفي الحبيب فعادني فبرئت من نظري اليه.
  • استعينوا على الكلام بالصمت، وعلى الاستنباط بالفكر.
  • كفى بالعلم فضيلة أن يدعيه من ليس فيه، ويفرح إذا نسب إليه. وكفى بالجهل شينا أن يتبرأ منه من هو فيه، ويغضب إذا نسب إليه.
  • من ضُحِكَ منه في مسألة لم ينسها أبداً.
  • من تعلم القرآن عظمت قيمته، ومن نظر في الفقه نبل مقداره، ومن تعلم اللغة رقَّ طبعه، ومن تعلم الحساب جزل رأيه، ومن كتب الحديث قويت حجته، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه.
  • إذا المرء لا يرعاك إلّا تكلفاً.. فدعه ولا تكثر عليه التّأسّفا.
  • إذا خفت على عملك العجب فأذكر رضا من تطلب، وفي أي نعيم ترغب، وأي عقاب ترهب، وأي عافية تشكر، وأي بلاء تذكر، فإنك إذا فكرت في واحد من هذه: الخصال صغر في عينيك عملك.
  • كلما أدبني الدهر أراني نقص عقليواذا ما ازدت علماً زادني علماً بجهلي.
  • من حضر مجلس العلم بلا محبرة وورق، كان كمن حضر الطاحون بغير قمح.
  • من أحب أن يُقضى له بالحسنى، فليحسن بالناس الظن.
  • إن لم يكن العلماء العاملون أولياء الله، فلا أعلم لله وليّا.
  • من روائع الإمام الشافعي: من لم يذق مرّ التعلّم ساعةً.. تجرّع ذلّ الجهل طول حياته.

هل كان المقال مفيداً؟

785 مشاهدة