خاطرة بعنوان أسيرةُ الجُدران ِ العَتيقَةِ | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

خاطرة بعنوان أسيرةُ الجُدران ِ العَتيقَةِ

كتابة: نسرين رنتيسي - آخر تحديث: 27 مارس 2020
خاطرة بعنوان أسيرةُ الجُدران ِ العَتيقَةِ

الخاطرة هي تعبير عما يجول في خاطر الكاتب من مشاعر وأفكار و تعبير عما يحول حوله من أحداث و تفاصيل مجبولة بالوصف الأدبي في كثير من الأُمور مثل الصراعات الحزن الحب السعادة الفرح الألم وغيرها من الأمور العديدة.

خاطرة بعنوان أسيرةُ الجُدران ِ العَتيقَةِ

لَقد هَربت تِلكَ الرقة من ذلكَ الزوجُ المُسيطر الذي يُترجِمُ رُجولته بالطريقة ِ الخاطئة، خَرجت إلى ذلكَ العالم تَخطت جميعَ الحَواجِزِ والجُدران، صَرَخَت بأعلى صوتٍ لَديها لكي يسمَعُها أحد…كانَ أميرُ أحلامُها قَد مَرَ بِجانبِ تِلكَ الجُدران وَسَمِعَ صَوتُها الرَقيق….. قَد عَزَفَت نَغَماتُ صَوتِها سِمفونيةٍ في مَسامِعه… نَعَم هَرَبَت لذلك الأمير لأَنها لَم تَعُد تَحتَمِل الظُلم… قَد أَرسَلَت بأَنامِلها أَجمَل كَلِماتُها لِفارِس أحلامُها الذي عاشَ مَع زَوجتَهُ وَحَياتهُ…. أَحَسَ بِأُنوثَتِها مِن حُروفِها فَطَلَلبَ سَماعَ تُلكَ النَغَماتِ المُفعمةِ بالإنوثَة…. مَرَت الأَيامُ والأَوقاتْ وَقَد حانَ وَقتُ اللقاء… نَعَم لَقَد التَقوا بَعدَ سَنةٍ وَنِصف مُنَ الحُبِ والشوقِ واللهفَة…. رَأى عَيناها وَتَحَدَثَت تِلكَ العُيون عَن الكَثير مِنَ الحُبِ والشوقِ وَعَن ظُلمِها دَاخِل تِلكَ الجُدران ِ العَتيقَةِ…. قَد لامَسَت يَداهُ أنامِلُها وَمَشو سَوياً في بُقعةٍ مِن أَطهَرِ بِقاعِ الأَرض نَعَم مَشَو في سَاحاتِ المَسجِد الأقصى وَكُلٌ مُنهم يُرَدِدُ دَعواتهِ في سِره لِحِفظِ ذَلكَ الحُب…. رَحَلَت هِي وَرَحَلَ هُو كُلٌ مِنهم إلى حَياتُه…. عادَت أَسيرةٌ لِجُدارنِها وَبَقيت أَسيرةٌ في قَلبِ ذَلكَ الأَمير بَينَ ضُلوعَ صَدرِه…..

المراجع

  1. ↑ خاطرة بعنوان أسيرةُ الجُدران ِ العَتيقَةِ - بقلم ”نسرين رنتيسي
458 مشاهدة