أقوال ابن القيّم - ويكي عربي

أقوال ابن القيّم

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 14 فبراير 2021
أقوال ابن القيّم

ابن القيّم

ابن القيم الجوزية هو محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز الزرعي الدمشقي، والذي يُلقب بشمس الدين، ولد ابن القيّم في عام 691هـ المُوافِقة لعام 1292م، وكانت نشاته في منزل فضل وعلم، ولقد تربى على حب العلماء والعلم وذلك من بيئته التي نشأ فيها، ولقد نال ابن القيّم جوزية الإمامة في الدين بجدارة وتفوق،[1] ومن خلال موضوع أقوال ابن القيّم سنتعرف على أهم أقوال أقوال ابن القيّم الجوزية في الأسفل.

أقوال ابن القيّم جوزية

  • لا بد من سِنَةِ الغفلة، ورُقاد الهوى، ولكن كن خفيفَ النوم.
  • إن للعبد ستر بينه وبين الله سبحانه وتعالى، وستر بينه وبين الناس، ومن هتك الستر الذي بينه وبين الله عز وجل هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس.
  • مَنْ عَظُم وقار الله في قلبه أن يعصيه وقَّره الله في قلوب الخلق أن يذلوه.
  • للعبد ربٌ هو ملاقيه، وبيت هو ساكنه؛ فينبغي له أن يسترضي ربه قبل لقائه، ويعمر بيته قبل انتقاله إليه.
  • كيف سيكون عاقلاً الشخص الذي قام ببيع الجنة بشهوة ساعة.
  •  إن تضييع الوقت أشد من الموت لأنها تقطعك عن الله، والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها.
  • الحياة الدنيا من أولها إلى آخرها لا تساوي غم ساعة؛ فكيف بغم العمر.
  • إذا قسا القلب قحطت العين.
  • إذا خرجت من عدوك لفظة سفه فلا تُلْحِقْها بمثلها تُلْقِحها، ونسل الخصام مذموم.
  • الصبر على عطش الضر، ولا الشرب من شِرْعة منٍّ.
  • قال سليمان بن داود: أوتينا مما أوتي الناس، ومما لم يؤتوا، وعلِّمنا مما علِّم الناس ومما لم يعلموا؛ فلم نجد شيئاً أفضل من تقوى الله في السر والعلانية، والعدل في الغضب، والرضا والقصد في الفقر والغنى.
  • محبوب اليوم يعقب المكروه غداً، ومكروه اليوم يعقب الراحة غداً.
  • يخرج العارف من الدنيا ولم يقض وطره من شيئين: بكائه على نفسه، وثنائه على ربه.

حكم ابن القيم

  • أعظم الربح في الدنيا أن تشغل نفسك كل وقت بما هو أولى بها، وأنفع لها في معادها.
  • إذا عرضت نظرة لا تحل فاعلم أنها مسعر حربٍ؛ فاستتر منها بحجاب ( قل للمؤمنين ) فقد سلمت من الأثر، وكفى الله المؤمنين القتال.
  • لو خرج عقلك من سلطان هواك عادت الدولة له.
  • المخلوق إذا خفته استوحشت منه، وهربت منه، والرب تعالى إذا خفته أنست به، وقربت إليه.
  • لو نفع العلم بلا عمل لما ذم الله سبحانه وتعالى أحبار أهل الكتاب، ولو نفع العمل بلا إخلاص لما ذم المنافقين.
  • الذنوب جراحات، ورب جرح وقع في مقتل.
  • غرس الخلوة يثمر الأنس.
  • إذا حملت على القلب هموم الدنيا وأثقالها، وتهاونت بأوراده التي هي قوته وحياته كنت كالمسافر الذي يحمل دابته فوق طاقتها، ولا يوفيها علفها؛ فما أسرع ما تقف به.
  • قم بشراء نفسك فالاسواق قائمةً، والثمن موجود، والبضائع رخيصة، وسيأتي على تلك السوق والبضائع يومٌ لا تصل فيه إلى قليل، ولا كثير وذلك يوم التغابن، يوم يعض الظالم على يديه.
  • اخرج بالعزم من هذا الفناء الضيق، المحشوِّ بالآفات إلى الفناء الرحب، الذي فيه ما لا عين رأت؛ فهناك لا يتعذر مطلوب، ولا يفقد محبوب.
  • أعجب من هذا علمك أنك لا بد لك منه، وأنك أحوج شيء إليه وأنت عنه معرض، وفيما يبعدك عنه راغب.

كلمات من ذهب لابن القيم جوزية

  • قيل لبعض العباد إلى كم تتعب نفسك؟ قال: راحَتها أريد.
  • العمل بغير إخلاص، ولا اقتداء كالمسافر يملأ جرابه رملاً يثقله، ولا ينفعه.
  • استوحش ممالا يدوم معك، واستأنس بمن لا يفارقك.
  • الدنيا لا تساوي نقل أقدامك إليها؛ فكيف تعدو خلفها.
  • قال زيد بن أسلم: كان يقال: من اتقى الله أحبه الناس وإن كرهوا، فقال الثوري لابن أبي ذئب: إن اتقيت الله كفاك الناس، وإن اتقيت الناس فلن يغنوا عنك من الله شيئاً.
  • في الطبع شره، والحمية أوفق.
  • ودع ابن العون رجلاً فقال: عليك بتقوى الله فإن المتقي ليس عليه وحشه.
  • البخيل فقيره لا يؤجر على فقره.
  • من أراد من العمال أن يعرف قدره عند السلطان فلينظر ماذا يوليه من العمل، وبأي شغل يشغله.
  • المعاصي سد في باب الكسب، وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه.
  • لا تسأل سوى مولاك فسؤال العبد غير سيده تشنيع عليه.
  • أوثق غضبك بسلسلة الحلم؛ فإنه كلب إن أفلت أتلف.
  • إذا وقفت عند مراد التقوى لم يفتك مراد.
  • يا مستفتحاً باب المعاش بغير إقليد التقوى، كيف توسع طريق الخطايا، وتشكو ضيق الرزق.
  • من عرف نفسه اشتغل بإصلاحها عن عيوب الناس.

هل كان المقال مفيداً؟

592 مشاهدة