اسباب غزوة مؤتة - ويكي عربي

اسباب غزوة مؤتة

اسباب غزوة مؤتة

غزوة مؤتة

تعتبر غزوة مؤتة من أعظم وأهم الغزوات في التاريخ الإسلامي، وهي الغزوة التي وقعت بين جيوش المُسلمين والنصارى، ولقد وقعت أحداث غزوة مؤتة في السنة الثامنة للهجرة، وسمّيت الغزوة بهذا الاسم نسبةً إلى المنطقة التي حدثت فيها المعركة وهي مؤتة، وهذه الغزوة كانت من مقدمات الفتوحات وتحديداً الشام، والتي أدت لتحريرها من الروم، وقعت غزوة مُؤتة في العام الثامن للهجرة، وبلغ عدد جيوش المسلمين حوالي الثلاثة آلاف جندي بكامل معداتهُم العسكرية

في مؤتة لم يكن النبي – صلى الله عليه وسلم- موجود بل استخلف النبي محمد صلى الله عليه وسلم في هذه الغزوة ثلاثةً من القادة العسكريين وأمراء الجيش وهما: زيد بن حارثة، فإن أستشهد، فجعفر بن أبي طالب ابن عم الرسول فإن أستشهد، فعبد الله بن رواحة، ولقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة مُؤتة وصية لجيش المسلمين قبل خروجهم لمحاربة الكفار وقتالهم، وكانت وصية مبنية على الرحمة والرأفة بالأطفال والشيوخ والنساء والبنات ومع الذي لا يحمل سلاحاً ضدهم، وطلب الرسول منهم أن يقوموا بعرض الإسلام قبل القتال، وحتى إذا لم يوافقوا على الإسلام يأمرهم بدفع الجزية، فإن رفضوا فالحرب والقتال.

أسباب غزوة مُؤتة

من أهم أسباب غزوة مُؤتة هو عندما قام النبي صلى الله عليه وسلم من بعد صُلح الحديبية، بإرسال الرسل والوفود، للأراضي المُجاورة لهم لنشر الإسلام والدعوة له والتعريف به، وكان من بينهم الصحابي الحارث بن عمير الأزدي رضي الله عنه وأرضاه، وكان رسول لأمير بُصرى وعند وصوله لأرض البقاء التي تقع في الشام، قام بأسره شرحبيل بن عمرو الغساني، الذي استخلفه القيصر في تلك الأراضي.

قام باعتقال الحارث وقام بشد وثاقه حتى قتله، وقتل الرسول في الأعراف بذلك الوقت جريمة يُعاقب عليها الفاعل بالحرب والقتال، وعندنا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم خبر مقتل الحارث على يد شرحبيل بن عمرو الغساني، غضب غضباً شديداً، وحينها لقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم جيوش المسلمين بالاستعداد والخروج لقتال الروم، ثأراً للحارث بن عمير الأزدي.

لماذا سميت غزوة مؤتة بالغزوة

لقد سُميت غزوة مُؤتة بهذا الاسم لأنها قد وقعت بمنطقة تعرف باسم مؤتة، في بلاد الشام، ولقد سُميت بالغزوة لخروج الجيش بأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإشرافه عليها، فمصطلح أو لفظ غزوة يطلق على المعارك التي شارك فيها النبي صلى الله عليه وسلم شخصياً أو بشكل غير شخصي كالإشراف عليها وما إلى ذلك، ولهذا سُميت غزوة مؤتة بهذا الاسم.

هل لديك سؤال؟

1106 مشاهدة