اين يعيش الدب القطبي - ويكي عربي

اين يعيش الدب القطبي

اين يعيش الدب القطبي

موطن الدب القطبي

يعيش الدب القطبي في المناطق القطبيّة التي تحيط بالقطب الشماليّ، وتشمل المحيط المتجمّد الشّمالي والعديد من السّواحل التي تحيط به، والتي تتكون ككتل جليديّة فصل الشّتاء، كما ويفضّل الدّب القطبي هذه الانواع من الأماكن لتوفّر الفرائس المفضله له وهي الفقمات، وفي فصل الصّيف تبدأ جميع الكتل الجليديّة بالذّوبان فتلجأ الدّببة القطبيّة للجزر والمناطق الساحليّة وذلك لصمود الكتل الثلجية فيها، إلى أن يعود التجمّد من جديد ويُعد الدب القطبي من الثّدييات البحريّة، ويوجد 6 جماعات أو انواع من الدّبب القطبية وتتوزّع في 6 مناطق وهي على النحو التالي:[1][2]

  • جرينلاند.
  • أرخبيل فرنسوا جوزيف.
  • وسط سيبيريا.
  • جزيرة رانجل.
  • غرب ألاسكا.
  • ألاسكا الشماليّة.
  • أرخبيل القطب الشّمالي الكندي.

يُعرف الدب القطبي بعدّة أسماء ومنها: الدب الأبيض، الدب البحري، الدب الجليدي، الدب الشمالي الأبيض الكبير، وعادةً ما يقطع مسافات طويلة وشاسعة بحثاً عن الفرلاائس التي يفضلها وهي الفقمات الطعام المفضل له،[3] ويشمل موطن الدببة القطبية 5 دول رئيسية في القطب الشمالي وهي: الولايات المتحدة (ألاسكا)، كندا، روسيا، جرينلاند، النرويج، ويعتمد حجم نطاق الدببة القطبية على جودة الجليد البحري، وتوافر الفقمات فيه.[4]

على ماذا يتغذى الدب القطبي

بعد أن تعرفنا على اين يعيش الدب القطبي سنتعرف على ماذا تتغذى الدّببة القطبية، فأنها تأكل بشكلِِ أساسي الفقمات، لأنها تزودها بالسعرات الحراريّة العالية، فتناول فقمة واحدة يزوّدها بطاقة ولمدة أكثر من 10 يوماََ، ولا تطارد الدّببة القطبية عادةً فريستها بل تقوم بنصب الكمائن للفقمات لتفترسها، وذلك بإستخدام حاسة الشّم القويّة لديه ليقوم بتحديد مواقع فتحات التّنفس عند الفقمات، لمسافة تصل إلى أكثر من ميل واحد، بحيث يبدأ الدّب متسللاً بشكل هادئ نحو فريسته الفقمة وذلك بمساعدة فراءه الذي يبطّن القدمين بالأسفل بحيث يقوم بإخفاء أصوات خطواته، وتنقض الدّببة القطبية عادةً على الفقمات عند خروجها إلى السّطح وذلك لتتنفس، وقد يحتوي النظام الأساسي للدببة القطبية على الأعشاب البحريّة، وحيوان الفظ، والحيتان الميتة، والأعشاب العديدة، وحيوان الرّنة،  وأي مصادر آخرى يمكنها العثور عليه وتستطيع الوصول أليه.[1][2]

تكيف الدب القطبي

لون فرو الدب القطبي يلعب دوراً كبيراً وهاماُ في تكيفه مع البيئة الثلجية والجليدية البيضاء؛ فيستطيع الإختفاء وتمويه الفرائسكما ويساعده فروه السميك والمعزول على التكييف مع البيئة القطبية المتجمدة، ويمكنه المُحافظة على درجة حرارة جسمه بحدود ال 37 درجة مئوية، ويعتمد ذلك على مكان تواجده سواء تحت الماء أو فوقه، فإذا كان فوق الماء فسيتكيف من خلال الفرو، وإذا كان تحت الماء فسيتكيف من خلال طبقة الدهون السميكة التي قد يصل سمكها إلى 11 سم.[4][5]

المراجع

  1. “polar bear”, animaldiversity.org, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  2. ↑ “Polar Bear”, animals.sandiegozoo.org, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  3. “Polar bear”, britannica, Retrieved 15/09/2021. Edited.
  4. ↑ ” polar bears habitat”, polarbearsinternational, Retrieved 15/09/2021. Edited.
  5. ↑  “Polar Bear Questions: How Can Polar Bears Survive Swims in Icy Waters?”، polarbearsinternational.org, Retrieved 2021-5-9. Edited.

هل كان المقال مفيداً؟

568 مشاهدة