اين يعيش نبات البشنين - ويكي عربي

اين يعيش نبات البشنين

اين يعيش نبات البشنين

موطن نبات البشنين

نبات الشنين أو بما يطلق عليه اللوتس المصري الأزرق يعيش على أسطح الجبال ويحتاج للشمس بشكل كبير، ويتكاثر هذا النوع من النباتات بالبذور والريزومات، ويزرع أيضاً للزينة ويمكن تناول جذور نبات اللوتس المصري أيضاً، بحيث أن مذاقها حلو ومستدير كحجم حبة البرتقال، ويتم استخراج منه الريزومات والأزهار والمركبات الهامة، ويعتبر نبات البشنين من النباتات المائية إذ يمتلك أوراق مشقوقة وطافية على أسطح الماء ومحمولة على أعناق طويلة نوعا ما، وتنتج من ريزوم معمر، وأزهاره بنفسجية اللون وتتفتح عند مطلع الشمس وتنقبض أيضاً عند غروب الشمس، ومن الجدير بالذكر بأن هذا النوع من النباتات ينطبق على النحل فتقتله ولهذا السبب يسمى أيضاً بنبات قاتل النحل.

استخدام نبات اللوتس

تم استخدام نبات اللوتس في الطب التقليدي منذ آلاف السنين كمنشط جنسي طبيعي، ومساعد على النوم، ومن أجل تخفيف القلق، ونظرًا لخصائصه ذات التأثير النفساني، فسيتساءل الكثير من الناس عما إذا كان استخدامه قانونيًا وآمنًا، فنظرًا لخصائصه ذات التأثير النفساني، يجب عليك استشارة مقدم الرعاية الصحية دائمًا ويجب عليك تجنب القيادة أو أداء أنشطة أخرى أثناء التعرض للتأثير، لما فيها تأثيرات على صحة الإنسان وسلامته، فالمركبان الرئيسيان المسؤولان عن التأثيرات النفسية والطبية للزهرة هما الآبومورفين والنوسيفيرين:[2]

  • آبومورفين: الآبومورفين هو مركب ذو تأثير نفسي يعمل بمثابة ناهض للدوبامين، مما يعني أنه يمكن أن يغرس الشعور بالسعادة والنشوة، إضافةً إلى أنه قد يساعد في التحكم في العضلات عند الأشخاص الذين يعانون من حالات مثل مرض باركنسون وضعف في الانتصاب.
  • نوسيفيرين: النوسيفيرين هو مركب يُعتقد أنه يعمل كعقار مضاد للذهان ويحفز الشعور بالهدوء من خلال آليات لم يتم فهمها بالكامل بعد، ومن الجدير بالإشارة بأنه ثبت لكونه يحسن أعراض ضعف الانتصاب.

الخلاصة

تم استخدام زهرة اللوتس الزرقاء منذ آلاف السنين كدواء تقليدي في مصر القديمة، وفي يومنا هذا يتم استهلاكه بشكل شائع كشاي أو من خلال التدخين أو استنشاقه كزيت أساسي، وعلى الرغم من العديد من الادعاءات القصصية حولها، فلا يوجد أية دلال على أنها تساعد في تقليل القلق أو تحسين النوم أو زيادة الإثارة الجنسية أو إدارة ضعف الانتصاب، وعلى الرغم من أنها قانونية في أغلب البلدان، إلا أنها يمكن أن تسبب تأثيرات نفسية ويجب استخدامها فقط بعد التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.[2]

المراجع

هل لديك سؤال؟

1324 مشاهدة