عدد ركعات الصلوات المفروضة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

عدد ركعات الصلوات المفروضة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 16 مارس 2020
عدد ركعات الصلوات المفروضة

الصلاة

الصلاة هي عمود الدين وهي تواصل المُسلم بخالقه سواء بإشتكائه للحاجات او للهموم، وترك الصلاة يُعتبر من اعظم الذنوب وأثم تركها أعظم من إثم قتل النفس والزنا وشرب الخمر وكان الرسول ﷺ يقول لبلال رضي الله عنه: (أرحنا بها يا بلال)،[1] والصلاة ريح الإنسان وتنهاه عن المنكر وتأمره بالمعروف، وهي أهم الفروض فلا تسقط عن أدائها سواءً في السفر أو في حالات المرض بإستثناء بعض الأعذار الشرعية والتي تخص النساء،[2] وقال الرسول ﷺ : (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر)، ومن خلال موضوع عدد ركعات الصلوات المفروضة، سنتعرف على عددها وأركانها وحكم تاركها.[3] 

عدد ركعات الصلوات المفروضة والسنن

الصلاةعدد ركعات الفرضالسنن القبليةالسنن البعدية
الفجرركعتانركعتان
الظهرأربعة ركعاتأربعة ركعاتركعتان
العصرأربعة ركعات
المغربثلاثة ركعاتركعتان
العشاءأربعة ركعاتركعتان ووتر

أركان الصلاة

لا تصح الصلوات المفروضة إلا بإكتمال أركانها وهي أربعة عشر ركناً وهي:

  • القيام مع القدرة.
  • تكبيرة الإحرام.
  • قراءة الفاتحة في كل ركعة.
  • الركوع.
  • الاعتدال منه.
  • السجود على الأعضاء السبعة.
  • الجلوس بين السجدتين.
  • السجود الثاني.
  • الجلوس للتشهد الأخير.
  • التشهد الأخير.
  • الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وآله.
  • الطمأنينة في الكل.
  • الترتيب بين الأركان.
  • التسليم.

حكم ترك أركان الصلاة

  • إذا ترك المصلي ركناً من هذه الأركان عمداً تبطل صلاته، وإذا قام بترك تكبيرة الإحرام جهلاً أو سهواً لم تنعقد صلاته أصلاً.
  • إذا ترك المُصلي هذه الأركان ناسياً أو جاهلاً في الصلاة فإنه يعود إليه ويأتي به وبما بعده ما لم يصل إلى مكانه من الركعة الثانية، فحينئذً تقوم الركعة الثانية مقام التي تركه منها، وتبطل الركعة السابقة، كمن نسي الركوع، ثم سجد، فيجب عليه أن يعود متى ذكر إلا إذا وصل إلى الركوع من الثانية، فتقوم الركعة الثانية مكان التي ترك، ويلزمه سجود السهو بعد السلام.
  • · الجاهل إذا ترك ركناً أو شرطاً، فإن كان في الوقت أعاد الصلاة، وإن خرج الوقت فلا إعادة عليه.

المراجع

  1. ↑ عن بلال بن رباح، رواه العراقي، تخريج الإحياء، الصفحة أو الرقم: 1/224، إسناده صحيح.
  2. ↑ أهمية الصلاة وخطورة تركها" - www.islamweb.net - "رقم الفتوى: 196911" , اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف
  3. ↑ رواه النسائي، والترمذي، وابن ماجه، وصححه الترمذي، والألباني. وقوله صلى الله عليه وسلم: إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة. رواه مسلم في صحيحه، ورواه أبو داود والترمذي وابن ماجه بلفظ: بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة. وصححه الترمذي والألباني.
288 مشاهدة