في رثاء السلطان عبد الحميد الثاني - ويكي عربي

في رثاء السلطان عبد الحميد الثاني

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 3 أبريل 2021
في رثاء السلطان عبد الحميد الثاني

في رثاء السلطان عبد الحميد

قال حذفة العرجي في رثاء السلطان عبد الحميد الثاني:

  • ما كنتَ تحفظُهُ من أرضنا اغتُصِبا
  • قُم من جديدٍ لترجع كلَّ ما سُلبا
  • تقاسم الغربُ يا مولايَ كعكتنا
  • وقطَّعوا الدينَ والتاريخَ والأدبا
  • خلّوا لنا دولاً صُغرى، مُعلَّبَةً
  • وفوقَ ذلكَ نالوا النفطَ والذهبا
  • يا سيّدي يا أميرَ المؤمنينَ، نعم
  • هذي البلادُ لنا، لكنّنا غُرَبا
  • قُم من جديدٍ فما في عهدنا رجلٌ
  • للمسلمينَ وما يجري بهم غَضِبا
  • جرداءَ بعدكَ -من خوفٍ- منابرُنا
  • يا ابنَ الخلافةِ قُمْ واسترجعِ الخُطبَا
  • بيعت فلسطينُ، قلنا سوفَ نُرجعُها
  • ثمَّ العراق فقلنا كانَ مُضطرِبا
  • بيعت دمشقُ وبيعت بعدها عَدَنٌ
  • ماتَ الحِصانُ وما زلنا نقولُ كبَـا!
  • عبدَالحميدِ أيا أصلاً بلا نُسَخٍ
  • من جرَّبَ السيفَ لا يرضى بهِ خشبَا
  • تخلّصوا منكَ إذ خالفتَ رغبتَهُم
  • ولم تبِع، أو تَخُنْ أو تُعلنِ الهَربا
  • كانوا جبالاً.وفرداً كُنتَ تصعدُهم
  • قالوا سيسقطُ، لكنْ متَّ مُنتصبا
  • يا شوكةً في حلوقِ الغربِ عالقةً
  • يزيدُها الماءُ عُمراً كلَّما شُربا!
  • مكايد الغربِ من فينا سواكَ لها
  • وقد تفاقمَ جُرحُ الدينِ والتهبا
  • كلُّ الذينَ أتوا من بعدكَ انتصروا
  • على الشعوبِ! وخانوا اللهَ والكُتُبا
  • هنا رئيسٌ.هنا شيخٌ.هنا مَلِكٌ
  • هنا شعوبٌ تُعاني ظُلمَهُم حِقَبا
  • عنّا تولّوا، وفي أرزاقنا لعبوا
  • وهم بأيدي مَوَاليهم غَدوا لُعَبا
  • ذُقنا الأمَرَّين عُسراً بعد مَيسَرةٍ
  • وما تعبنا ولكن صبرُنا تَعِبَا
  • ماذا يضيرُكَ يا حيَّـاً بأضلُعنا
  • لو عُدتَ فينا وأرجعتَ الذي ذَهبا؟
  • قرنٌ مضى يا أميرَ المؤمنينَ سُدىً
  • أهلُ السياسَةِ فيهِ جرَّموا القُبَبَا!
  • أكادُ أُقسمُ لو عادَ الزمانُ بنا
  • لما قبلنا على جدْبائكَ السُحبَا!
  • كنّا وكنّا.. وما ماضٍ بمُنقذنا
  • صاروا أنوفاً ولم يرضوا بنا ذَنَبا!
  • كن بيننا في رَخانا أو بمحنَتِنا
  • نحنُ اليتامى، ولا نرضى سواكَ أبا
  • واللهِ سوفَ يجيءُ النصرُ مُبتسماً
  • ويرفعُ الله عنّا الذلَّ والنَصَبا
  • قم من جديدٍ، فقد قال النبيُّ لنا
  • ستُنصَرونَ ويبدو أنَّهُ اقتربا

هل كان المقال مفيداً؟

258 مشاهدة