كنا معا على شاطئ الهوى - خاطرة - ويكي عربي

كنا معا على شاطئ الهوى – خاطرة

كتابة: رضا يوسف الجرجاوي - آخر تحديث: 15 فبراير 2021
كنا معا على شاطئ الهوى – خاطرة

كنا معا على شاطئ الهوى

كنا معا على شاطئ الهوى 
لا يوجد سوانا 
نضحك و نلعب 
نغني و نرقص 
والطيور تحوم حولنا تغرّد 
تخبرنا كم نحن لطيفان 
كم نحن نليق ببعضنا الآن 
و البحر بين مدٍ وجزر يعزف لنا احلى الألحان 
فكانت كلماته ضماض لجروحٍ سبّبها الزمان 
كان يقول لي 
جميلتي  
حبيبتي 
لا تتركيني وحيدًا
فحبي لك تعدى الهذيان 
اريدك بجانبي 
ملكةً لمملكتي 
سيدةً لقلبي 
ورفيقةً لدربي 
بحزني و فرحي
بضعفي و قوّتي 
كان يخبرني 
كم هو تائه في بحر جفناي 
كان يخبرني 
كم هو مُطرَب في اغاني شفتاي
كان يخبرني
كم هو محتاج أن تحيط يداه بيداي 
قلت له 
ساكون لك كل شي 
لكن لا تفارقني برب العباد 
نظر الي بتعجب 
ثم اقترب وهمس بأذني وقال 
وكيف اطيق فراق روحي ؟
اخبريني برب العباد 
ثم سقط الصحن من يدي ليعيدني إلى واقعي المرير 
فوجدت نفسي وحيدة امام كومة صحون 
ليس معي  سوى منشفة في يدي 
و احلاماً وردية في قلبي…

هل كان المقال مفيداً؟

807 مشاهدة