كيفيّة سجود السهو عند المذاهب الأربعة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

كيفيّة سجود السهو عند المذاهب الأربعة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 19 مايو 2020
كيفيّة سجود السهو عند المذاهب الأربعة

كيفيّة سجد السهو في المذاهب الأربعة

موضع سجود السهو

لقد أختلف في أي موضع يكون سجود السهو هل يكون في أخر الصلاة أم بعد الصلاة وسنتعرف على كيفيّة سجود السهو عند المذاهب الأربعة الشافعي، الحنفي، المالكي، الحنبلي وهو كما يأتي:[1][2]

  • المذهب الحنبلي: يقول المذهب الحنبلي بأن موضع سجود السهو يكون قبل السلام من الصلاة بشكل مُطلق، بإستثناء حالتين وهما إذا كان هناك نقص ركعةٍ أو أكثر خلال الصلاة، أي بمعني إذا نقص المصلي عدد من ركعات الصلاة فيجب على المصلي أن يسجد سجود السهو بعد ان يقوم بالتسليم، والحالة الثانية هي إذا كان هناك شك بأعمال الصلاة، فحينها يقوم المصلي بسجد سجود السهو بعد السلام، ولقد إشترط المذهب الحنبلي بأن يقوم المصلي بالتشهد بعد أن يسجد سجود السهو وقبل السلام منه إذا كان بعد الصلاة.
  • المذهب المالكي: يقول المذهب المالكي بأنه إذا كان سجود السهو سببه نقص في الصلاة فيكون موضع سجود السهو قبل السلام، وإذا كان سجود السهو بسبب زيادة في الصلاة فيكون موضعه بعد السلام.
  • المذهب الشافعي: لقد ذكر الإمام الشافعي رحمه الله بأن موضع سجود السهو يكون قبل السلام من الصلاة وتحديداً بعد التشهد مهما كان سببه سواء نقص أو زيادة أو شك، والمأموم لا يحتاج للنية وذلك إكتفاءً بنية الأمام.
  • المذهب الحنفيّ: يقول المذهب الحنفيّ بأن موضع سجود السهو يكون بعد السلام مُطلقاً، وقاموا بإشتراط وجود النيّة له، فلا بد من تحقق النيّة وبالقياس لإشتراط النيّة في سجود الشُّكر والتلاوة.

114 مشاهدة