متى اسلم عمر بن الخطاب - ويكي عربي

متى اسلم عمر بن الخطاب

متى اسلم عمر بن الخطاب

إسلام الفاروق

أسلم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في ذي الحجة في السنة السادسة من النبوة، أي بعد ثلاثة أيام من إسلام الصحابي حمزة عم النبي -صلى الله عليه وسلم- رضي الله عنه، فكان إسلامه فتحاً عظيما للإسلام والمسلمين، فقد أعز الله به الإسلام والمسلمين وكان إسلام عمر بن الخطاب ثمرة لدعاء النبي بحيث قال -صلى الله عليه وسلم-: (اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: بعمر بن الخطاب، أو بأبي جهل بن هشام).[1][2]

كلمات قالها الفاروق

  • لا مال لمن لا رفق له.
  • لأعزلن خالد بن الوليد والمثنى حتى يعلما أن الله إنما كان ينصر عباده، وليس إياهما كان ينصر.
  • قال الفاروق: بلينا بالضراء فصبرنا، وبلينا بالسراء فلم نصبر.
  • لو نادى منادي من السماء: أيها الناس، إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلاً واحد، لخفت أن أكون هو. ولو نادى مناد: أيها الناس، إنكم داخلون النار إلا رجلاً واحداً، لرجوت أن أكون هو.
  • وجدنا خير عيشنا الصبر.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • لقد شقينا إن كنا لا نعلم أن الله أعلم !! إذا سئل أحدكم عن شيء لا يعلمه، فليقل: لا أدري.
  • ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.
  • أشقى الولاة من شقيت به رعيته.
  • لا تكلم فيما لا يعنيك، واعرف عدوك، وأحذر صديقك إلا الأمين، ولا أمين إلا من يخشى الله، ولا تمشي مع الفاجر، فيعلمك من فجوره، ولا تطلعه على سرّك، ولا تشاور في أمرك إلا اللذين يخشون الله عزّ وجلّ.
  • أعرف عدوك، واحذر صديقك إلا الأمين.
  • يا صاحب الرقبة، ارفع رقبتك، ليس الخشوع في الرقاب، إنما الخشوع في القلوب.
  • جالسوا التوابين فإنهم أرق شيء أفئدة.
  • كنتم أذل الناس، فأعزكم الله برسوله، فمهما تطلبوا العز بغيره يذلكم الله.
  • والله لتتقين الله يا ابن الخطاب، أو ليعذبنك، ثمّ لا يبالي بك. وكان يقول: من اتقى الله لم يصنع كلّ ما تريده نفسه من الشهوات.

المراجع

  1. ↑ رواه الطبراني
  2. ↑ “إسلام عمر بن الخطاب.. أهميته ووقته – إسلام ويب – مركز الفتوى” , اطّلع عليه بتاريخ 08-11-2019 , بتصرف

هل لديك سؤال؟

982 مشاهدة