معنى الأمصار في الإسلام - ويكي عربي

معنى الأمصار في الإسلام

معنى الأمصار في الإسلام

الأمصار

كلمة الأمصار تطلق على البلدان التي بناها وفتحها المسلمون، أثناء المد والتوسع الاسلامي، كما ويسمى المِصْرُ: واحد الأمْصار بالحدُّ والحاجز ما بين الشيئين، وعلى سبيل المثال فيقال فلان مَصَّرَ الأمْصارَ، أي بمعنى مدَّنَ المَدائِنُ، وكما جاء في كتاب أساس البلاغة للزمخشري: “مصر الأمصار: بناها، ومصر عمر سبعة أمصار منها: المصران: البصرة والكوفة”.[1][2]

ما هي مدن الأمصار

إن مدن الأمصار في عهد عمر بن الخطّاب الذي كان مليئاً بالبركة والخير للمسلمين وللإسلام، ففي عهده كانت الدولة الإسلامية تنمو وتتطور في العديد من المجالات مثل العمران المساجد والمدن، التي بنيت في عهد الفاروق عمر رضوان الله عليه، مما ساعد ذلك على أن تصبح مركزاً للتطور ونشوء تاريخ إسلامي عظيم، ويوجد الكثير من الأثار العمرانية وغيرها توجد في وقتنا الحضار.

ومن الأمصار التي مُصرت بعهد عمر بن الخطّاب ومنها المرافق العامَّة كالمساجد والأسواق وقطع الأراضي التي جعلها حمى لرعي الخيول والإبل للمجاهدين، فقد قام الفاروق بتشجيّع الناس ليستقدموا عوائلهم وذراريهم من مدن الحجاز وأطراف من الجزيرة العربيَّة، ليقيموا في مدن الأمصار في الإسلام ومنها:

  • البصرة في العراق.
  • الكوفة في العراق.
  • الموصل في العراق.
  • الفسطاط: وهي مدينة بناها عمرو بن العاص ودفن فيها بعدما فتح مصر في عام 641م، وتقع بالقرب من حصن بابليون، بالقرب من ساحل النيل في الشمال الشرقي، وقبل مدينة القاهرة بحوالي ميلين.
  • مدينة سرت في ليبيا.
  • الحاميات التي أقيمت في المدن المفتوحة.

المراجع

  1. ↑ كتاب أساس البلاغة للزمخشري، (1/446).
  2. ↑ “ماهي الامصار“، “www.fatawah.net” اطّلع عليه بتاريخ 01-11-2021، بتصرّف.
  3. ↑ “التَّطوير العمراني في عهد عمر بن الخطاب“، “www.aljazeera.net”، اطّلع عليه بتاريخ 01-11-2021، بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

80 مشاهدة