مكان دفن الرسول محمد - ويكي عربي

مكان دفن الرسول محمد

مكان دفن الرسول محمد

دفن الرسول محمد

بعد وفاة الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم- وقع المسلمون في حول حول مكان دفن الرسول وأفضل مكان لدفن النبي صلى الله عليه وسلم، وبعد إختلافهم قام أبو بكرٍ الصديق رضي الله عنه بإخبارهم بأنه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما قبض الله نبياً، إلّا في الموضع الذي يحب أن يدفن فيه)[1]، وبعدها إتفقوا أن يدفن النبي في حجرة أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، وتحديداً تحت فراشه ألذي مات عليه، فقام الصحابة بحفر القبر مكان فراشه الطاهر.[2]

التحضير لغسل النبي وتكفينه

دفن الرسول محمد تحت فراشه في حجرة عائشة رضي الله عنها، وبعد حفر مكان دفن الرسول – محمد صلى الله عليه وسلم- بدؤوا بالتحضير لعملية غسل النبي وتكفينه، ووقعوا في حيرة في أمرهم مُجدداً حول كيفية تغسيل النبي صلى الله عليه وسلم، فهل يقوموا بتجريده من ملابسه الطاهرة أم يبقونه في ملابسه ويتم غسله بها، وهنا أنزل الله سبحانه وتعالى النعاس والنوم عليهم جميعاً، وعندها نادى منادٍ أن يقوموا بإبقائه في ملابسه ولا يجردوه منها، فقاموا وعرفوا وأدركوا ما عليهم أن يفعلوه بخصوص غسل النبي صلى الله عليه وسلم.[2]

من الذي غسل الرسول

الذين غسلوا الرسول هم علي بن أبي طالب والعباس والفضل وقثم أبناء العباس، ومولى الرسول شقران وأسامة بن زيد وأوس رضي الله عنهم، فقام اوس بإسناد النبي صلى الله عليه وسلم على صدره، وبعدها قاموا بتكفين النبي بثلاثة أثواب من كرسف قطن لونه أبيض، ولا يوجد فيها قميص ولا عمامة فقاموا بإدخالها بالنبي صلى الله عليه وسلم إدخالاً.[2]

المراجع

  1. ↑ صحيح الترمذي، عن أبي بكر الصديق، رواه الألباني، حديث صحيح.
  2. ↑ “وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم“، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-04-2020، بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

607 مشاهدة