مما تتكون الشمس - ويكي عربي

مما تتكون الشمس

مما تتكون الشمس

الشمس

الشمس أكبر الأجسام في المجموعة الشمسية، وتقوم بتزويد الأرض بالضوء والحرارة اللازمة، وهي أقرب نجم إلى كوكب الأرض، ويتم تصنيفها في تصنيف النجوم بالنوع (G)، بحيث يضم تصنيف النجوم 6 رتب وهي (O, B, A, F, G, K, M)، وتقع الشمس ما بين (O) – (M) وتحديداً في المنتصف، فالشمس نجم قزم أصفر، يبلغ عمره حوالي 4.5 مليار سنة وسيعيش إلى ما أراد الله تعالى.[1]

فإن الشمس لها هيكل متعدد الطبقات يساعدها على توليد الضوء والحرارة ونشرهما في النظام الشمسي، واللب هو الجزء المركزي من الشمس ويسمى النواة، فهو المكان الذي توجد فيه محطة توليد الطاقة الخاصة بالشمس، وتقع المنطقة الإشعاعية خارج اللب، وتمتد إلى مسافة حوالي 70٪ من نصف قطر الشمس، وتساعد البلازما الساخنة للشمس في إشعاع الطاقة بعيدًا عن اللب عبر منطقة تسمى بالمنطقة الإشعاعية، وخلال هذه العملية تنخفض درجة الحرارة من 7.000.000 كلفن إلى حوالي 2.000.000 كلفن (وحدة درجة الحرارة).[1]

هيكل الشمس يتكون من طبقات، مع نواة شديدة الحرارة، ومنطقة إشعاعية، ومنطقة حمل حراري، وفوتوسفير سطحي، وهالة، والشمس تقوم بإطلاق تيارًا مستمرًا من الجزيئات خارج طبقاتها الخارجية، تسمى الرياح الشمسية.[1]

مما تتكون الشمس

تتكون الشمس من العديد من الطبقات الخارجية والداخلية، وسنتعرف معاً عليها وهي:

طبقات الشمس الداخلية

للشمس طبقات داخلية وهي:

  • منطقة التوصيل: وهي طبقة تقوم بالسماح بنقل الضوء والحرارة الشمسيّة من خلال عملية يطلق عليها باسم التوصيل.
  • النواة: تقع النواة في مركز الشمس، وتعتبر من مواقع إنتاج الطاقة الشمسية، بحيث تبلغ حرارتها بنحو 15.7 مليون درجة مئوية، إضافةً لامتلاكها ضغطاً هائلاً.
  • منطقة الإشعاع: منطقة الإشعاع: هي طبقة تلي النواة وتمتد حتى بنحو 70% من المسافة التي تمتد نحو السطح، وينقل فيها الطاقة عن طريق الإشعاع، وتقوم ينقل الضوء الذي في النواة ببطء.

طبقات الشمس الخارجية

للشمس طبقات خارجية أيضاً وهي:

  • الكروموسفير: يطلق عليه اسم (الغلاف اللوني) أيضاً، وهي طبقة ترتفع حوالي 400 إلى 2100كم فوق السطح الشمسي الذي يشار إليه باسم (الفوتوسفير)، وتبلغ درجات الحرارة فيها في الأعلى حوالي 7,700 درجة مئوية إلى 3,700 درجة مئوية في الأسفل.
  • هالة الشمس: وهي طبقة تبدأ بارتفاع 2100كم فوق الفوتوسفير، وتتراوح درجات الحرارة فيها بحوالي 500,000 درجة مئوية أو أكثر قليلاً، ولا يستطيع البشر رؤيتها بالعين المجرّدة، إلا عندما تنكسف الشمس كسوفاً كلياً أو من خلال استخدام مرسام الإكليل أو استخدام جهاز مراقبة طفاوة الشمس.
  • الفوتوسفير: الفوتوسفير هي عبارة عن طبقة يمكن أن ترى عند النظر إلى الشمس من خلال استخدام معدات مناسبة للرؤية، وهي تمتد من السطح المرئي في قرصها لنحو 400كم وأكثر أيضاً، وتبلغ درجات الحرارة فيها حوالي 6200 إلى 3700 درجة مئوية، وعندما تصل الفوتونات لسطحها فتنتقل بعيداً خلال الفضاء.
  • منطقة الانتقال الشمسي: وهي طبقة تقع ما بين طبقتي الكورونا والكروموسفير، وتبلغ سمكها حوالي 100كم، وتبلغ درجات الحرارة فيها إلى 7,700- إلى 500,000 درجة مئوية.

المراجع

  1. “Sun Facts: What You Need to Know”، www.thoughtco.com, Retrieved 29-10-2021. Edited.
  2. ↑ “The Structure and Composition of the Sun”, courses.lumenlearning.com, Retrieved 29-10-2021. Edited.
  3. ↑ “Layers of the Sun”, www.nasa.gov, Retrieved 29-10-2021. Edited.
  4. ↑ “SUN”, kids.nationalgeographic.com, Retrieved 29-10-2021. Edited.

هل لديك سؤال؟

426 مشاهدة