أقوال الشهيد عمر المختار - ويكي عربي

أقوال الشهيد عمر المختار

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 18 فبراير 2021
أقوال الشهيد عمر المختار

عمر المختار

عمر المختار المُلقب بأسد الصحراء ولد في عام 1862م وقيل 1858م من أب وام صالحين و والده من قبيلة المنفة من عائلة فرحات ولد بالبطنان في الجبل الأخضر ونشأ وترعرع في بيت فضيل ذو عز وكرم وباخلاق المُسلمين الرفيعة من كتاب الله وسنة رسوله و أمه هي عائشة بنت محارب.

أقوال تاريخية عن الشهيد عمر المختار

هذه مجموعة كاملة من أهم وأبرز أقوال أسد الصحراء عمر المختار رحمه الله :

  • إنّ الظلم يجعل من المظلوم بطلاً، وأمّا الجريمة فلا بدّ من أن يرتجف قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء.
  • إنّني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الإيمان أقوى من كل سلاح.
  • التردد أكبر عقبة في طريق النجاح.
  • إن الضربات التي لا تقصم ظهرك تقويك.
  • حينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب، قد يتوقف عن القتال إذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه إلى النهاية.
  • لما حكم القاضي على عمر بالإعدام شنقاً حتى الموت قهقه عمر بكل شجاعة قائلاً الحكم حكم الله لا حكمكم المزيف.
  • لئن كَسَر المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي.
  • إن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك.
  • سوف تأتي أجيال من بعدي تقاتلكم، أمّا أنا فحياتي سوف تكون أطول من حياة شانقي.
  • من كافأ الناس بالمكر كافأوه بالغدر.

أجمل اقوال عمر المختار

  • كن عزيزاً وإياك أن تنحنى مهما كان الأمر ضرورياً فربما لا تأتيك الفرصة كى ترفع رأسك مرة أخرى.
  • اننا نقاتل لأن علينا أن نقاتل في سبيل ديننا وحريتنا حتى نطرد الغزاة أو نموت نحن وليس لنا أن نختار غير ذلك انا لله وانا اليه راجعون.
  • عندما صدر حكم الإعدام شنقاً حتى الموت بحق شيخ المجاهدين عمر المختار فقد قهقه عمر بكل شجاعة وقال: الحكم حكم الله لا حكمكم المزيف.
  • إن التردد أكبر عقبة في طريق النجاح.
  • لئن كَسَرَ المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي.
  • ان الضربات التي لا تقوم بقصم ظهرك ستقويك.
  • نحن لن نستسلم ، ننتصر أو نموت.
  • المعركة التي تنتصر فيها وحدك , لا تحتفل بها مع الذين تخلوا عنك وأنت تحت ضرب السيوف.
  • يستطيعُ المدفع إسكات صوتي ولكنه لا يستطيع إلغاء حقي , وأنا على يقين أن حياتي ستكون .. أطول من حياة شانقي.

ماذا قال عمر المختار عند اعدامه

نحن لا نستسلم…. ننتصر أو نموت…. وهذه ليست النهاية…. بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه… أما أنا فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي أو جلادي.

كيف إعدم عمر المختار

في صباح اليوم التالي للمحاكمة، أي الأربعاء في 16 سبتمبر 1931، أُحضر عمر المُختار مُكبَّل الأيادي وفي تمام الساعة التاسعة صباحًا سُلَّم إلى الجلّاد وبمجرد وصوله إلى موقع المشنقة أخذت الطائرات تحلق في الفضاء فوق ساحة الإعدام على انخفاض، وبصوت مدوّي لمنع الأهالي من الاستماع إلى عمر المـختار إذا تحدث إليهم أو قال كلامًا يسمعونه

لكنه لم ينبس بكلمة، وسار إلى منصة الإعدام وهو ينطق الشهادتين، وقيل عن بعض الناس الذين كان على مقربة منه انه كان يؤذن في صوت خافت آذان الصلاة عندما صعد إلى الحبل، والبعض قال أنه تمتم بالآية القرآنية: { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّة}، وبعد دقائق كان قد عُلّق على المشنقة وفارق الحياة رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته مع الانبياء والمُرسلين.

المراجع

هل كان المقال مفيداً؟

913 مشاهدة