اسلام عمر بن الخطاب الفاروق - ويكي عربي

اسلام عمر بن الخطاب الفاروق

اسلام عمر بن الخطاب الفاروق

عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب بن نُفيل القرشي العدوي، وكنيته أبا حفص، يجمعه نسب مع النبي -صلى الله عليه وسلم-  في كعب بن لؤي بن غالب، وهو الجد السابع للنبي -صلى الله عليه وسلم- وكان سيد قبيلة كنانة وكنيته “أبا هصيص”، والفاروق هو ثاني الخلفاء الراشدين، وقد استمد لُقِّب الفاروق، لأنه كان يفرق بين الحق والباطل وكان قد أظهر الإسلام بمكة ففرّق الله تعالى به ما بين الكفر والإيمان وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة.[1]  

أسلم عمر بن الخطاب في ذي الحجة في السنة السادسة من النبوة، أي بعد ثلاثة أيام من إسلام الصحابي حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، وقد كان إسلام عمر بن الخطاب فتحاً عظيما للإسلام والمسلمين، بحيث أعز الله به الإسلام والمسلمين، وكان إسلامه ثمرة دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- فقد قال فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- : (اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: بعمر بن الخطاب، أو بأبي جهل بن هشام).[2][3] وقد شهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب جميع الغزوات مع النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم يتخلف عنها.[4]

فاغتسل عمر وقام بتناول الصحيفة وقرأتها، وقعت عينه على مطلع سورة طه، فبدأ إعجاب عمر بما قرأ واستحسن الكلام فتبدّل رأيه بأمر الله تعالى، ومن الجدير بالذكر بأنه وقبل مجيئه إلى بيت أخته فاطمة فقد كان مستهماً واشحاً سيفه ذاهباً لقتل النبي -صلى الله عليه وسلم- ويقضى على دعوته التي كان يعتقد بأنها فرقت قريش، وفي الطريق قابله نُعيم بن عبد الله، وما كان عمر يتوشح سيفه إلا لشيء عظيم فشعر نُعيم بأنّ خلفه أمراً، فسأله إلى أين وجهته، فأخبره عمر بما يريد أن يصنع ففزع نُعيم من ذلك، وأراد صنيه عن فعلته، فما كان له إلا أن يثنيه ويخبره عن إسلام أخته فاطمة وزوجها، فأخبره بذلك فاشتدّ غضبه وذهب إليهم.[6]

قاتل عمر بن الخطاب

الذي قتل عمر بن الخطاب هو خادمٌ لمغيرة بن شعبة أحد زعماء الثّقيف بمنطقة طائف، ولا لا يُعرف عنه أي شيءٌ، وكان اسمه (أبي لؤلؤة المجوسي) وكان يقال له (فيروز النهاوندي)، نسبةً لكونه فارسيّ من سبي نهاوند، وقد اغتاله أبي لؤلؤة المجوسي في فجر يوم الأربعاء الموافق 23 تشرين الثاني لعام 644م، وقبل قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، خرج من منزله ليؤم الناس في صلاة الفجر، وعندما بدأ بالتكبير دخل عليه أبي لؤلؤة المجوسي ووقف إلى جانبه، وأخذ يطعنه بخنجر له نصلان حادّان جداً.[5]

وطعنه حوالي ثلاث إلى ستّة طعنات، وكانت إحدى الطعنات تحت منطقة السرّة، وعندما شعر الخطاب بذلك التفت إلى جموع المصلين باسطاً يديه وقال: (أدركوا الكلب فقد قتلني)، فحاول المجوسي الهرب والفرار من المكان، فتصدى له المصلّين، فأخذ يطعنهم جميعهم يميناً وشمالاُ، واستطاع أن يصيب منهم حوالي 13 مصلّياً، ومن ثم أتاه عبدالله بن عوف بردائه وألقاها عليه من خلفه، وتمكّن من أن طرحه أرضاً، فهنا تيقن المجوسي أنه محاطاً وسيقتل لا محاله، فقام بطعن نفسه بخنجره منتحراً.[5]

أشهر أقوال عمر بن الخطاب

  • استعيذوا بالله من شرار النساء وكونوا من خيارهن على حذر.
  • إذا كان الشغل مجهدة فإن الفراغ مفسدة.
  • إن الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى، لهم مغفرة وأجر كريم.
  • لا تنظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق، وإذا ائتُمِن أدى، وإذا أشفى (أي هم بالمعصية) ورع.
  • قال أبو بكر (رض): فإن أنا أحسنت فأعينوني، وإن أنا زغت فقوموني.. فأجابه المؤمنون: والله لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا.. تفقهوا قبل أن تسودوا.
  • ذكر الله عند أمره ونهيه خير من ذكر باللسان.
  • أصابت امرأة وأخطأ عمر.
  • كلّ يوم يقال: مات فلان وفلان، ولا بد من يوم يقال فيه: مات عمر.
  • ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.
  • ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر، ولكنه الذي يعرف خير الشرّين.
  • الراحة عقله، وإياكم والسمنة فإنها عقلة.
  • اتقوا من تبغضه قلوبكم.
  • اخشوشنوا، وإياكم وزي العجم: كسرى وقيصر.
  • لا يعجبكم من الرجل طنطنته، ولكن من أدى الأمانة وكف عن أعراض الناس، فهو الرجل.
  • عليك بالصدق وإن قتلك.
  • كل عمل كرهت من أجله الموت فاتركه، ثم لا يضرك متى مت.
  • نحن أُمّة أراد الله لها العِزّة.
  • تعلموا العلم وعلموه الناس وتعلموا الوقار والسكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.
  • ربّ أخ لك لم تلده أمك.
  • إني لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء.
  • لا أجر لمن لا حسنة له.
  • من كثر ضحكه قلت هيبته.
  • من عرّض نفسه للتهمة، فلا يلومنّ من أساء الظن به.

المراجع

  1. ↑ “عمر بن الخطاب ـ الفاروق“، “www.islamweb.net، إسلام ويب” اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2021، بتصرّف.
  2. ↑ “إسلام عمر بن الخطاب.. أهميته ووقته“، “www.islamweb.net، إسلام ويب” اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2021، بتصرّف.
  3. ↑ رواه الطبراني
  4. ↑ “ادعاء الرافضة كذبا أن عمر رضي الله عنه كان يفر من الحروب“، “islamqa.info” اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2021، بتصرّف.
  5. ↑ محمد سهيل طقوش، “استشهاد عمر بن الخطاب”، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2021. بتصرّف.
  6. ↑ د. راغب السرجاني، “إسلام عمر بن الخطاب”، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2021. بتصرّف.

أسئلة طرحها الآخرون

أشجار القيقب تشتهر شجرة القيقب بألوانها الخريفية، ويوجد منها العديد من الأنواع ومن ألوانها: البرتقالي والبنيّ والأصفر والأحمر في كل عام، وقد تحتوي بعض من الأشجار على أوراق بها العديد من هذه الألوان في وقت واحد، ومن النقاط التي تمّيز أوراق شجرة القيقب هو أنها قادرة على تحمل الجفاف.[1] عدا عن كونها ورقة علم كندا […]

مدينة الكوفة مدينة الكوفة تقع في العراق، وتحديداً على نحو حوالي أكثر من 170 كم جنوب بغداد، و10 كم من شمال شرق النجف، جنبا إلى جنب مع سامراء، كربلاء، الكاظمية والنجف وتقع على ضفاف نهر الفرات، ويقدر عدد سكان الكوفة في عام 2003 بحوالي 110.000 نسمة.[1] الكوفة جزء من بلاد ما بين النهرين، وتعتبر مدية […]

صوت البومة يطلق على صوت البوم (بالإنجليزية: Owl) العديد من الأسماء ومنها: هند أو الضَّبح[1]، والبومة تنتمي إلى أنواع الطيور الجارحة، وتنتشر ويتنشَطُ بصورةً رئيسية في الليل، إضافةً إلى إمتلاكهم حاسة سمع قوية جداً، ووعينين كبيرتين توفر لهم رؤية ليلة جيدة جداً.[2] تنتشر البوم في كل أنحاء العالم، ويعتبر نشاطهم أثناء الليل صامتاً جداً، مما […]

هل لديك سؤال؟

1174 مشاهدة