الصحابي عتبان بن مالك | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

الصحابي عتبان بن مالك

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 19 مارس 2020
الصحابي عتبان بن مالك

عتبان بن مالك

عتبان بن مالك بن عمرو بن العجلان بن زيد بن غَنْم بن سالم بن عوف الأنصاري الخزرجي السالمي[1]، وشهرته عتبان بن مالك الأنصاري، وأمّه ليلى بنت رئاب بن حنيف بن رئاف بن أُميّة بن زيد بن سالم ابن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج، وهو من الصحابة الذين شهدوا غزوة بدرًا وأُحُدًا والخندق، وكان الصحابي عتبان يعيش في المدينة وتوفى فيها، ولقد ذكر في كتاب الطبقات لسعد البغدادي حيث قال: مات عِتْبان بن مالك في وسط من خلافة معاوية بن أبي سفيان وليس له عقب[2]، وقيل مات في خلافة معاوية وقد كبر[3].

نبذة عن حياة عتبان بن مالك

كان الصحابي عتبان بن مالك الأنصاري يعيش في المدينة، ولقد كان عتبان بن مالك ضرير البصر، ورخص النبي صلى الله عليه وسلم لعتبان بن مالك بأن يصلى الصلوات في بيته[4] كما ذكر الحديث في الصحيحين، وكما ذكر في حديثه مع النبي أنه قال للنبي: أنه أتى رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسولَ اللهِ ، إني أَنْكَرْتُ بصري ، وأنا أُصلِّي لقومي ، فإذا كانت الأمطاُر سال الوادي الذي بيني وبينَهم ، لم أَسْتَطَعْ أن آتي مسجدَهم لأُصَلِّيَ لهم ، فودَدْتُ يا رسولَ اللهِ ، أنك تأتي فتُصَلِّي في بيتي؛ فأَتَّخِذُه مُصَلًّى ، فقال: سأَفْعَلُ إن شاءَ اللهُ . قال عِتبانُ : فغدا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وأبو بكرٍ حين ارتفَعَ النهارُ ، فاستَأْذَنَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم فأَذِنْتُ له ، فلم يَجْلِسْ حتى دخَلَ البيتَ ، ثم قال لي: أين تُحِبُّ أن أُصَلِّيَ مِن بيتِك ؟ فأَشَرْتُ إلى ناحيةٍ مِن البيتِ ، فقام النبيُّ صلى الله عليه وسلم فكَبَّرَ، فصَفَفْنَا ، فصلَّى ركعتين ثم سلَّمَ ، وحبَسْنَاه على خَزِيرٍ صنَعْنَاه ، فثاب في البيتِ رجالٌ مِن أهلِ الدارِ ذُوُو عددٍ فاجتمعوا ، فقال قائلٌ منهم : أين مالكُ بن الدُّخْشُنِ ؟ فقال بعضُهم : ذلك منافقٌ ، لا يُحِبُّ اللهَ ورسولَه. قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لا تَقُلْ ، ألا تراه قال : لا إلهَ إلا اللهُ ، يريدُ بذلك وجهَ اللهِ . قال : اللهُ ورسولُه أعلم ، قال : قلنا : فإنا نرى وجهَه ونصيحتَه إلى المنافقين ، فقال: فإن اللهَ حرَّمَ على النارِ مَن قال : لا إلهَ إلا اللهُ ، يَبْتَغِي بذلك وجهَ اللهِ.[5]

هل كان المقال مفيداً؟

المراجع

  1. ↑ كتاب الإصابة في تمييز الصحابة.
  2. كتاب الطبقات الكبير.
  3. كتاب الإصابة في تمييز الصحابة.
  4. "التوفيق بين الرخصة للأعمى في التخلف عن الجماعة وعدمها"، "www.islamweb.net، اسلام ويب" اطّلع عليه بتاريخ 19-03-2020.
  5. "حديثُ عِتْبانَ بْنِ مالكٍ رضي الله عنه - دراسة تحليليَّة"، dorar.net ، موقع الدرر السنية " اطّلع عليه بتاريخ 19-03-2020.
     
360 مشاهدة