بنات النبي لوط عليه السلام ريثا و ذعرتا - ويكي عربي

بنات النبي لوط عليه السلام ريثا و ذعرتا

بنات النبي لوط عليه السلام ريثا و ذعرتا

بنات النبي لوط عليه السلام

بنات النبي لوط عليه السلام ريثا وذعرتا هما بنتا نبي الله لوط عليه السلام، وقد ورد ذكر ابنتا نبي الله لوط عليه السلام في سورة هود في سياق الحوار الذي دار بينه وبين قومه، لما وفد عليه وفد من الملائكة المرسلين عليهم السلام من عند الله، وذلك لإخباره بالعذاب الذي سينزل قومه، وذلك بقوله تعالى: {وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ} (سورة هود آية 77)، وقد ذكر العالم الطبري في تاريخه بأن نبي الله لوط عليه السلام له بنتان، وقال اسم الكبرى ريثا والصغرى ذعرتا.

شبهة بنات لوط عليه السلام

لقد زعم الكثير بأن النبي لوط -عليه السلام- قد عرض إتيان الفاحشة في بناته على قومه، وهذا خطأ والعياذ بالله: قال تعالى: {قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ }، وذلك فداء لأضيافة الذين وفدوا عليه، ولكن يوجد وجهان تبطلان هذه الشبهات عن نبي الله لوط -عليه السلام- وعن بناته العفيفات، والغرض الأساسي والرئيسي من عرض النبي لوط عليه السلام وكما ورد في القرآن الكريم هو الإرشاد للطهارة والإرشاد للتعفف والزواج من نساء القرية، وقد أثبتت العديد من الأدلة سواء من الأدلة النقلية أو الأدلة العقلية، بأن النبي لوط عليه السلام قد عرض ذلك لاحتمالين فقط وهما:

  • الاحتمال الأول: قام عليه السلام بعرض بناته للزواج الشرعي وليس الزنا.
  • الاحتمال الثاني: تعتبر بناته هما جميع نساء أمته وأهل بلدته، وهذا يعتبر دليل على الزواج الشرعي ويكون بعيداً كل البعد عن الزنا أو اللواط.

هل لديك سؤال؟

3117 مشاهدة