علي بن أبي طالب | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

علي بن أبي طالب

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 24 فبراير 2020
علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب رضي الله عنه، هو أبو الحسن علي بن أبي طالب أبن عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصهره، واسمه الكامل هو علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، أُمّه فاطمة بنت أسد الهاشميّة، وولد في يوم 13 بشهر رجب عام 23 قبل الهجرة، أي في 17 مارس من عام 599 ميلادياً في مكة المكرمة، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ورابع الخلفاء الراشدين، وأحد كُتاب الوحي وأحد أهم سفراء النبي و وزرائه.

شارك علي بن ابي طالب في كل غزوات الرسول عدا غزوة تبوك، حيث خلّفه فيها النبي محمد على المدينة، ولقد عُرف علي بشدّته وبراعته في القتال، فكان عاملاً مهماً في نصر الإسلام والمسلمين في مختلف المعارك وابرزها غزوة الخندق ومعركة خيبر ولقد كان علي موضع ثقة من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فكان أحد كتاب الوحي وأحد أهم سفراء النبي و وزرائه.

بويع بالخلافة سنة 35 هـ (656 م) بالمدينة المنورة، ولقد حكم خمسة سنوات وثلاث أشهر، و وصفت هذه الفترة بعدم الاستقرار السياسي، لكنها تميزت بتقدم حضاري ملموس خاصة في عاصمة الخلافة الجديدة الكوفة، وإشتهر علي بن ابي طالب عند المُسلمين بالفصاحة والحكمة، فينسب له الكثير من الأشعار والأقوال المأثورة. كما يُعدّ رمزاً للشجاعة والقوّة ويتّصف بالعدل والزُهد، وكما يُعتبر من أكبر علماء عصره علماً وفقهاً إنْ لم يكن أكبرهم على الإطلاق.

حياة علي رضي الله عنه

علي بن أبي طالب يُعتبر أصغر ولد لأبيه أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم أحد سادات قريش والمسؤول عن السقاية فيها، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، التي قيل أنها أول هاشمية تلد لهاشمي، ولقد تواترت أخبار تُفيد بأن فاطمة بنت أسد لقد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرَّم الله وجهه في جوف الكعبة، وكان والد علي “أبي طالب” له ثلاثة أبناء وهم:

  • علي بن أبي طالب.
  • عقيل بن أبي طالب.
  • جعفر بن أبي طالب.

فذهب إليه الرسول محمد وعمه العباس بن عبد المطلب وعرضا عليه بأن يأخذوا كل منهما ولداً من أبنائه يربيه ويكفله تخفيفاً للعبء الذي عليه وقتها، فأخذ العباس جعفر وأخذ محمد علياً، فتربى في بيته وكان مُلازما له أينما ذهب، وهناك مصادر تذكر بأنه كان يذهب مع النبي إلى غار حراء للتعبد والصلاة، كما يُذكر أنه كان قبل الإسلام حنفياً ولم يسجد لصنم قط طيلة حياته، ولهذا يقول المسلمون “كرم الله وجهه” بعد ذكر اسمه دائماً، وقيل لأنه لم ينظر لعورة أحد قط.

إسلام علي -رضي الله عنه- وهجرته

أسلم علي بن أبي طالب وهو صغير، بعد أن عرض النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الإسلام على أقاربه من بني هاشم، تنفيذاً لما جاء في القرآن، وقد ورد بأن النبي قام بجمع أقاربه واهله على الطعام، ودعاهم للإسلام ولم يستجب أحد إلا علي بن ابي طالب، وسمي هذا الحديث “حديث يوم الدار” أو “إنذار يوم الدار” أو “حديث دعوة العشيرة”، و في رواية أخرى حول إسلام علي لقد ذكر ابن الأثير في أسد الغابة: في رواية عن أنس بن مالك: «بعث النبي  يوم الاثنين، وأسلم علي يوم الثلاثاء». وبهذا أصبح علي أول من أسلم من الصبيان

لم يهاجر علي إلى الحبشة في الهجرة الأولى حين سمح النبي لبعض من آمن به بالهجرة إلى هناك هرباً من اضطهاد قريش، وقاسى معه مقاطعة قريش لبني هاشم وحصارهم في شعب أبي طالب، وكما رافق النبي محمد عندما ذهب للطائف لنشر دعوته هناك بعد أن اشتد ايذاء قنريش له. ومكث علي مع محمد في مكة حتى هاجر إلى المدينة.

اغتيال علي -رضي الله عنه-

عندما كان علي بن أبي طالب يؤم المسلمين لصلاة الفجر في مسجد الكوفة، وبأثناء الصلاة قام عبد الرحمن بن ملجم بضربه بسيف مسموم على رأسه، فقال علي بن ابي طالب جملته الشهيرة: “فزت ورب الكعبة”، وهناك روايات تقول بان علي  كان في الطريق إلى المسجد حين ضربه ابن ملجم، ثم حمل على الأكتاف إلى بيته وقال: «أبصروا ضاربي أطعموه من طعامي، واسقوه من شرابي، النفس بالنفس، إن هلكت، فاقتلوه كما قتلني وإن بقيت رأيت فيه رأيي» ولقد نهاهم عن تكبيله بالأصفاد وتعذيبه أيضاً، ظل السم يسري بجسده الطاهر إلى أن توفي بعدها بثلاثة أيام، تحديداً ليلة 21 رمضان سنة 40 هـ عن عمر يناهز 64 حسب بعض الأقوال، وبعد مماته تولى عبد الله بن جعفر والحسن والحسين غسل جثمانه وتجهيزه ودفنه، ثم اقتصوا من ابن ملجم بقتله.

122 مشاهدة