لماذا سميت الأشهر الحرم بهذا الاسم - ويكي عربي

لماذا سميت الأشهر الحرم بهذا الاسم

لماذا سميت الأشهر الحرم بهذا الاسم

الأشهر الحرم

الأشهر الحرم في الإسلام هي أشهر عظيمة، وحتى في أيام الجاهلية فقد كانت هذه الأشهر عظيمة، وعندما جاء الإسلام قام بالزيادة والتركيز على حرمتها، والأشهر هي:[1]

  • ذو القعدة: يأتي ذو القعدة قبل مواعيد أداء فرائض الحج بشهر واحد، وسُمي بهذا الاسم لأن المسلمين يقعدون عن القتال بهذا الشهر العظيم، ويقومون بالاستعداد لأداء فريضة الحج.
  • ذو الحجة: يقومون المسلمين في ذو الحجة بأداء فريضة الحج لبيت الله الحرام وينشغولن بأداء هذه المناسك العظيمة، والتي يُحرم فيها القتال.
  • شهر محرم: شهر محرم هو الشهر الذي يلي شهر ذي الحجة، وسمي بهذا الاسم وتحريمه من أجل أن يعود حجّاج بيت الله الحرام بأمان من سفرهم ولديارهم سالمين.

لماذا سميت الأشهر الحرم بهذا الاسم

سميت الأشهر الحرم بذلك لأن الله -سبحانه وتعالى- قد حرّم فيها القتال، قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ)[2] ولكي يستطيع الناس زيارة البيت الحرام والسفر لأدائهم.[3] 

وقد سُمِّيت بذلك لأنّ المعاصي تكون فيهم أعظم وأشدّ في العقاب، وتكون الطاعة أكثر أجراً فيها؛[4]  وكما قال الحافظ أبن كثير أنّه قال: (إنّ المعصية في الأشهر الحُرُم تُضاعَف أكثر من غيرها في الشُّهور الأخرى، كما أنّها تُضاعَف في البلد الحرام) ولهذا السبب قد سُمِّيت بالأشهر الحُرُم.[5] 

ترتيب الأشهر الحُرُم

يبلغ عدد الأشهر الحُرُم أربعة أشهر، وذلك كما ورد في قول الله – سبحانه وتعالى- فقال: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ ذلِكَ الدّينُ القَيِّمُ فَلا تَظلِموا فيهِنَّ أَنفُسَكُم)،[6][7]

يأتي ترتيب الأشهر الحُرُم كما يأتي:[8]

  1. ذو القعدة.
  2. ذو الحجة.
  3. المُحرَّم.
  4. ويأتي رجب منفرداً.

المراجع

  1. ↑ عبدالله بن حمد الجلالي، دروس للشيخ عبد الله الجلالي، صفحة 31، جزء 22. بتصرّف.
  2. ↑ سورة البقرة، آية: 217.
  3. ↑ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز، صفحة رقم: 433، جزء 18. بتصرّف.
  4. ↑ كتاب مجلة البحوث الإسلامية، صفحة رقم: 368، جزء 74. بتصرّف.
  5. ↑ “الأشهر الحرم… تعريفها… ومضاعفة الثواب والعقاب فيها”، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-1-2022. بتصرّف.
  6.  سورة التوبة، آية: 36.
  7. ↑ مجموعة من المؤلفين، ملتقى أهل اللغة، صفحة رقم: 636. بتصرّف.
  8. ↑ عبد الله الجلالي، دروس للشيخ عبد الله الجلالي، صفحة رقم: 31. بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

690 مشاهدة