أهل الفترة - ويكي عربي

أهل الفترة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 31 مارس 2021
أهل الفترة

أهل الفترة

أهل الفترة هم كل من لم يبعث الله تعالى لهم رسولاً، ولم يتبعوا أحد الأديان السماوية، إستدلالاً بقوله تعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) {المائدة:19}، والمراد بها المدة التي ما بين النبي عيسى عليه السلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فلم يكن بينهما نبّي، قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (أنا أولى الناس بابن مريم، الأنبياء أولاد علات، وليس بيني وبينه نبي).[1]

هل اهل الفترة يعذبون في قبورهم

أهل الفترة يسألون في قبورهم، وهذا ما ذكره أغلب أهل العلم، ويكون جوابهم على حسب ما علم الله سبحانه وتعالى من مآلهم يوم القيامة، وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (وَقَدْ تَوَاتَرَت الْأَحَادِيثُ عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ الْفِتْنَةِ مِنْ حَدِيثِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ وَأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَغَيْرِهِمْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَهِيَ عَامَّةٌ لِلْمُكَلَّفِينَ ؛ إلَّا النَّبِيِّينَ فَقَدْ اُخْتُلِفَ فِيهِمْ. وَكَذَلِكَ اُخْتُلِفَ فِي غَيْرِ الْمُكَلَّفِينَ كَالصِّبْيَانِ وَالْمَجَانِينِ. فَقِيلَ: لَا يُفْتَنُونَ لِأَنَّ الْمِحْنَةَ إنَّمَا تَكُونُ لِلْمُكَلَّفِينَ وَهَذَا قَوْلُ الْقَاضِي وَابْنِ عَقِيلٍ. وَعَلَى هَذَا فَلَا يُلَقَّنُونَ بَعْدَ الْمَوْتِ. وَقِيلَ: يُلَقَّنُونَ وَيُفْتَنُونَ أَيْضًا وَهَذَا قَوْلُ أَبِي حَكِيمٍ وَأَبِي الْحَسَنِ بْنِ عبدوس وَنَقَلَهُ عَنْ أَصْحَابِهِ)، ولقد سئل الشيخ صالح آل الشيخ عن أهل الفترة وسؤالهم في القبر فأجاب: (نعم، السؤال عام ويكون جوابهم بحسب ما يؤول إليه حالهم وما يعلمه الله جل وعلا عنهم).[2]

أقسام اهل الفترة

أهل الفترة ثلاثة أقسام:[3]

  1. من أدرك التوحيد ببصيرته.
  2. من بدل وغير وأشرك ولم يوحد وشرع لنفسه فحلل وحرم وهو الأكثر.
  3. من لم يشرك أو يوحد، ولا دخل في شريعة نبي من أنبياء الله، ولا ابتكر لنفسه شريعة ولا اخترع ديناً.

المراجع

  1. ↑ “المراد بأهل الفترة ومدتها وحكمهم“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 31-03-2021، بتصرّف.
  2. ↑ “هل يقع السؤال في القبر والفتنة على من لم يسمع بالنبي“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 31-03-2021، بتصرّف.
  3. ↑ “أقسام أهل الفترة وموقفهم من سؤال القبر والحساب“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 31-03-2021، بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

366 مشاهدة