النجاة من فتنة المسيح الدجّال | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

النجاة من فتنة المسيح الدجّال

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 19 مارس 2020
النجاة من فتنة المسيح الدجّال

النجاة من فتنة المسيح الدجّال

كيف أنجو من المسيح الدجّال

لقد بينت الشريعة الإسلامية والأحاديث النبوية كيفية النجاة والوقاية والعصمة من فتنة المسيح الدجّال ولو كانت فتنته عظيمة وبلائه كبير ومن هذه الأسباب ما ياتي:[1]

  • يجب على الإنسان المسلم معرفة حالة وصفات المسيح الدجّال، ولقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم بتعريف صفاة الدجّال الخلْقية، حتى إذا قام بالظهور لايخاف الناس منه، وذلك عن طريق العديد من الاحاديث النبوية.
  • يجب على المسلم أن يتعوذ منه ومن شروره بعد كل صلاة بعد التشهد، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي: ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المسيح الدجال)[2]
  • يجب المواظبة على الادعية المذكورة، وخاصةً في الصلاة وتحديداً بعد التشهد كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي: (إذا تشهد أحدكم، فليستعذ بالله من أربع، يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال)[3].
  • من أسباب النجاة من فتنة المسيح الدجّال هي حفظ العشرة أيات الاولى من سورة الكهف، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي روى عن مسلم عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه قال: (من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال )، وكما قال الإمام النووي رحمه الله : ” سبب ذلك ما في أولها من العجائب والآيات فمن تدبرها لم يفتتن بالدجال”.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم بالنسبة للنجاة منه فقال: (من سمع بالدجال فلينأ عنه، فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات)[4]، أي بمعنى ان يفر الانسان به ويبتعد عنه إذا سمع به أو إذا ظهر.
  • أن يكون الإنسان صالحاً وأعماله صالحة، والإشتغال بطاعة الله عز وجل، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: (بادروا بالأعمال ستاً: طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو الدابة، أو خاصة أحدكم، أو أمر العامة)[5]

المراجع

  1. ↑ "الدجال وأول علامات الساعة"، "www.islamweb.net، موقع اسلام ويب" اطّلع عليه بتاريخ 19-03-2020. بتصرّف.
  2. ↑ متفق عليه
  3. ↑ رواه مسلم.
  4. ↑ رواه أبو داود.
  5. ↑ رواه مسلم .
83 مشاهدة