تاريخ و خصائص الزنجبيل - ويكي عربي

تاريخ و خصائص الزنجبيل

تاريخ و خصائص الزنجبيل

تاريخ وخصائص الزنجبيل

مصطلح الزنجبيل يأتي من اللغة السنسكريتية (اللغة الهندية الأوروبية) ” shringavera “ويستخدم الزنجبيل في الهند والصين وماليزيا، ويستخدم في هذه البلدان كتوابل وله خصائصه الطبية لأكثر من 5000 عام، وقد كان الزنجبيل من أوائل التوابل الشرقية التي يتم استهلاكها في أوروبا، حيث تم جلبها إلى هناك من قبل التجار العرب، ولا يوجد شهر معين لتناول الزنجبيل، حيث يمكننا أن نجده على طوال العام وفي أي موسم، الزنجبيل غني بالمعادن ولكنه منخفض الصوديوم ولذلك فهو مناسب لنظام غذائي خالٍ من الملح، مما يجعل من الممكن طهيه مع الأطباق بدون ملح.

والزنجبيل منعش، حيث يمنحك هذا الجذر المعطر 60 سعرة حرارية لكل 100 غرام، مقارنة بـ 322 سعره عند تجفيفه، والزنجبيل له العديد من العلاجات الطبية ومن المعروف أنه يقوم بتعزيز الهضم وحيث أظهرت الدراسات أنه سيكون فعالاً في السيطرة على دوار الحركة، وكذلك الغثيان والقيء المرتبط بالحمل، وبالإضافة إلى ذلك، فإن مركباتها المضادة للأكسدة تمنع أمراض القلب والأوعية الدموية وبعض أنواع السرطان حيث يتمتع الزنجبيل في النهاية بسمعة كبريتية، وأنه يعطي فضائل مثيرة للشهوة الجنسية، وقم باختيار اللون البني الفاتح ويجب أن يكون قشره أصفر باهت، وكثير العصير وعطر للغاية ورائحته قوية .

تخزين الزنجبيل

يمكن تخزين الزنجبيل الطازج لعدة أسابيع في الثلاجة . ومع ذلك، تجنب وضعه في درج الخضار، لأن الرطوبة الموجودة هناك قد تعزز العفن وحيث يتم الاحتفاظ بالزنجبيل الجاف في مكان محكم الإغلاق، وبارد ومحمي من الضوء ويمكنك أيضًا تجميده وإخراجه كقطع عند طهيه ولا تقم بإذابة الزنجبيل لأنه سوف يخفف ويصعب تناوله، والزنجبيل له نكهة دافئة ونفاذة، حيث إنه قليل الحموضة وأنه يعطي رائحة طيبة مستساغة وهناك أنواع مختلفة من الزنجبيل وإذا تم تقشيره أو غسله أو تجفيفه تحت أشعة الشمس.

يطلق عليه أيضاً “الزنجبيل الأبيض” أو “الزنجبيل المقشر” وغالبًا ما يتم توفير هذا النوع من الزنجبيل إلى مسحوق، ويؤكل الزنجبيل الطازج أو المسحوق أو ملبس بالسكر، ويستخدم المبشور أو المفروم في الحساء وأطباق السمك والبطاطا المقلية والكاري. ويمكن إدراجها في الحلوى ومع المعجنات والخبز والحلويات ويستخدم المطبخ الياباني الزنجبيل المتبل بالسوشي والساشيمي والشعيرية الشرقية.

استخدامات الزنجبيل

يختلف استخدام الزنجبيل من منطقة في العالم إلى أخرى. في أوروبا، يستخدم بشكل رئيسي لطهي المعجنات والحلويات، وكذلك لتذوق المشروبات. في الهند، يتم طهي الزنجبيل للحوم والأسماك والأرز والخضار. كما أنها تستخدم لتذوق الشاي، وفي الصين واليابان، يتم استخدامه في الغالب طازجًا، مفرومًا في الحساء والمخللات كما أنه بمثابة توابل للأسماك وفي هذه البلدان، يتم طحنها أحيانًا بين طبقين لتنظيف الحنك وفي جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، كان الزنجبيل المحلى بالسكر هو أكثر الحلوى شعبية.

أين يزرع الزنجبيل

يزرع الزنجبيل بشكل رئيسي في الهند والصين وإندونيسيا ونيجيريا ونيبال وبنغلاديش وتايلاند والفلبين حيث أن جودة ونكهة الجذور تختلف من بلد إلى آخر والزنجبيل الجامايكي هو الأكثر شيوعا في محلات البقالة الفرنسية، ويستخدم الزنجبيل الأسترالي في الغالب في صناعة الحلويات بسبب نكهته اللطيفة للغاية والنوع الموجود في الصين عالي الجودة ولكنه مستبعد من متاجر البقالة لدينا بسبب معالجته بثاني أكسيد الكبريت.

المراجع

  • ↑ “Gingembre“, cuisine.journaldesfemmes.fr , Retrieved 2019-11-15 , Edited

هل لديك سؤال؟

770 مشاهدة