ما هي كراهية الذات وما هي أهم النصائح للتخلص منها - ويكي عربي

ما هي كراهية الذات وما هي أهم النصائح للتخلص منها

كتابة: أسماء ابو حديد - آخر تحديث: 11 فبراير 2021
ما هي كراهية الذات وما هي أهم النصائح للتخلص منها

كراهية الذات

كراهية الذات هي شعور الشخص بأنّه ليس جيّدًا بما يكفي، في شيء ما، أو في كثير من الأشياء، ويمكن أن تكون كراهية الذات شعورًا خفيًّا، مثل المقارنة مع الآخرين، وإيجاد الخطأ في النفس باستمرار، وإحباط النفس، مع عدم وجود وعي حقيقي بوجود أي شيء خاطئ، أو الاستماع إلى النقد الداخلي الدائم، الذي يوبّخ النفس ويجعلها تشعرُ دائمًا بالإحراج والغباء.

دائمًا ما يحاول من يُعانون من كراهية الذات قمع الشعور بعدم الكفاءة، من خلال التصرف كما لو أنّهم متفوقون على الآخرين، وأكثر ذكاءً أو حدسًّا أو جاذبية، كما لو أنّه يتعين عليهم إثبات أنّهم الأفضل على الإطلاق، من أجل تجنب سيل الانتقادات الداخلية.[1]

علامات كراهية الذات

فيما يأتي بعض العلامات التي تدل على كراهية الذات، بخلاف وجود أفكار سلبية عرضية حول كره النفس:[2]

  • التفكير بقاعدة كل شيء أو لا شيء، وعند الخطأ يبدو وكأن كلّ كل شيء تدمّر أو أن الحياة قد انتهت.
  • التركيز على الأمور السلبية حتى لو كان اليوم جيدًا نسبيًّا.
  • التفكير العاطفي واتّخاذ العواطف كأنها حقائق، والظنّ أن المشاعر تعكس حقيقة الموقف، ولا بدّ من وجود شيء ما خاطئ.
  • تدني احترام الذات ومقارنة النفس بالآخرين دائمًا.
  • السعي للحصول على الموافقة من الآخرين؛ للتحقق من القيمة الذاتية.
  • صعوبة في قبول المجاملات واعتقاد أن أي مدح من أي شخص، هو مجرّد لُطف.
  • الشعور بالاغتراب ومحاولة التوافق مع الآخرين دائمًا، والشعور بكره الآخرين، وأنّه لا يوجد سبب من رغبتهم في قضاء الوقت معكَ، أو الإعجاب بكِ بالفعل.
  • أخذ النقد على صعيد شخصي، واعتباره هجومًا شخصيًّا أو التفكير فيه لفترة طويلة بعد وقوعه.
  • الشعور بالغيرة من الآخرين، ومقاطعتهم من أجل الشعور بتحسن، أو الشعور بتحسن تجاه الوضع في الحياة.
  • دفع الأصدقاء أو الشريك المحتمل بعيدًا؛ بسبب الخوف من اقتراب أحدهم كثيرًا، والاعتقاد بأن الأمر سينتهي بشكل سيء، أو أنك ستعود بمفردك.
  • الشعور بأنّ كل شيء ضدّك.
  • الخوف من الأحلام والتطلعات الكبيرة، والشعور بالحاجة إلى الاستمرار في عيش الحياة بطريقة محمية؛ نتيجة الخوف من الفشل أو الخوف من النجاح، أو النظر إلى النفس باحتقار بغض النظر عما تحققه.
  • القسوة على النفس ومسامحتها بصعوبة، والشعور بالنّدم بشأن أشياء في الماضي أو فشل القيام بها، أو مواجهة مشكلة في التخلي عنها وتجاوز الماضي.
  • رؤية العالم بطريقة ساخرة للغاية، وكره المكان الذي تعيش فيه، والشعور بأنّ الأشخاص ذوي النظرة المتفائلة ساذجون.
  • عدم القدرة على على رؤية الأشياء تتحسن، والنظر بقتامة للغاية للحياة.

أسباب كراهية الذات

من المهم معرفة أن الجميع يمرّ بنفس أحداث الحياة التي تقود للاعتقاد بأنهم يكرهون أنفسهم، لكن هناك ظروف خاصة تُسبّب كراهية الذات أحيانًا غير الأحداث اليومية، مثل ما يأتي:[2]

  • النقد الداخلي السلبي: مثل الشعور بالاختلاف عن الآخرين، وعدم الارتقاء لمستواهم، أو الشعور بالاحتيال بين أشخصا سعيدين وناجحين.
  • تجارب الحياة السلبية: مثل تجارب الطفولة والمراهقة، أو نتيجة العلاقات السيئة.
  • تجارب الطفولة: تؤدي تجارب الطفولة أو الصدمات مثل سوء المعاملة، أو الإهمال، أو الإفراط في التحكم، أو التعرض للنقد إلى تطوير صوت داخلي سلبي.
  • العلاقات السيئة: إذا كانت علاقات الأصدقاء سيئة، ويتعرّض فيها الشخص لأنواع مختلفة من الانتقاد قد تؤدّي لكراهية الذات.
  • التنمر: له تأثير طويل الأمد على العقل وطريقة التفكير.
  • الأحداث الصادمة: مثل حادث سيارة، أو هجوم جسدي، أو خسارة كبيرة، التي تولّد مشاعر صدمة أو حزن ثمّ تتطور إلى مشاعر الخجل أو الندم.
  • العوامل البيئية: مثل تذكُّر أحداث غير سارة من الطفولة أو المراهقة أو سابقًا.
  • مفهوم الذات السلبي: مثل التفكير في أن الجميع يكرهونك، أو عدم التمكّن أبدًا من تكوين صداقات، لمجرّد موقف سلبي صغير، على الرغم من أن المواقف السلبية مجرد مواقف قد تكون عابرة، ويمكن للأشياء أن تتغير.
  • حالات الصحة العقلية: يمكن أن تكون كراهية الذات نتيجة لأحد اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق، ويشمل أعراضًا مثل اليأس والذنب والندم.

نتائج الكراهية الذاتية

من المهم فهمُ النتائج التي تؤدّي إليها كراهية الذات؛ لأنّ تأثيراتها سلبية وتؤثّر على الحياة اليومية، ومن آثارها السلبية ما يأتي:[2]

  • التوقف عن محاولة القيام بأي شيء؛ بسبب الشعور بأنّ كلّ شيء سينتهي بشكل سيء.
  • الانخراط في سلوك مدمر للذات، مثل تعاطي المواد المخدرة، أو الإفراط في تناول الطعام، أو الاعتزال.
  • تخريب الجهود أو الفشل في الاعتناء بالنفس.
  • اختيار أشخاص استغلاليين من دون قصد، مثل الأصدقاء أو الشركاء السيئين.
  • الشعور بتدني احترام الذات، وتدني الثقة بالنفس.
  • مواجهة صعوبة في اتخاذ القرارات، والشعور بحاجة لإرشادات الآخرين دائمًا.
  • الميل للكمال والكفاح لإنجاز الأمور.
  • اللإفراط في القلق بشأن المشاكل اليومية أو المستقبل.
  • صعوبة تصديق الأشياء الجيدة عن النفس، والشعور بأنّ الآخرين يتصرفون بلطف للتلاعب بمشاعرك.
  • عدم متابعة الأهداف والأحلام والشعور بالتراجع دائمًا.
  • الشكّ في القدرات وما يمكن تحقيقه.
  • النظر إلى المستقبل بسوداوية للغاية، وفقدان أي توقعات إيجابيّة.
  • الشعور بعدم الانتماء إلى أي مكان، والشعور بالنبذ والانفصال عن العالم.

ماذا أفعل كي أتوقف عن كراهية ذاتي

فيما يأتي نصائح مفيدة لحب الذات والتوقف عن كراهيتها:[3]

  • الانتباه للمحفزات: أهم خطوة لمعالجة أي مشكلة هي فهم جذورها، ومن الأفضل تحديد أسباب كراهية الذات قبل علاجها، عن طريق كتابة ملاحظات يومية.
  • تحدّي الأفكار السلبية: عن طريق تخيُّل هوية منفصلة لمحاربتها، مثل الشخصيات الخارقة في أفلام الكرتون.
  • التحدُّث بإيجابية مع النفس: غالبًا ما تأتي كراهية الذات عند عدم التعاطف معها؛ لذا لا بدّ من التفكير بالأشياء المحبوبة في الشخصية.
  • إعادة صياغة الأفكار السلبية: هي تقنية علاجية يمكن استخدامها لمعالجة الأفكار السلبية وكراهية الذات، وهي النظر إلى الأمور من منظور جديد، من خلال التركيز على الإيجابيات والتقليل من شأن السلبيات.
  • قضاء الوقت مع الناس المفضّلين؛ لأنّ كراهية الذات تزيد الشعور بالعزلة، وعدم استحقاق الأصدقاء أو العائلة.
  • التعاطف مع الذات: أي قبول الأفكار السلبية والأخطاء والإخفاقات، وتفهّم أنّها لحظات بشريّة يمرّ بها أيُّ أحد.

المراجع

  1. ↑ “Self-Loathing“, www.psychalive.org , Retrieved 2021-02-11 , Edited.
  2. ↑ “‘I Hate Myself’: 8 Ways to Combat Self-Hatred“, www.verywellmind.com , Retrieved 2021-02-11 , Edited.
  3. ↑ “7 Ways to Shut the Door on Self-Hatred“, www.healthline.com , Retrieved 2021-02-11 , Edited.

هل كان المقال مفيداً؟

287 مشاهدة