اشهر قصائد امرؤ القيس - ويكي عربي

اشهر قصائد امرؤ القيس

اشهر قصائد امرؤ القيس

قصائد امرؤ القيس

نذكر اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس ومن أبرزها ما يلي:

قِفا نبكِ من ذكرى حبيب ومنزلِ

قِفا نَبكِ مِن ذِكرى حَبيبٍ وَمَنزِلِ[1]

بِسِقطِ اللِوى بَينَ الدَخولِ فَحَومَلِ

فَتوضِحَ فَالمِقراةِ لَم يَعفُ رَسمُه

لِما نَسَجَتها مِن جَنوبٍ وَشَمأَلِ

تَرى بَعَرَ الآرامِ في عَرَصاتِه

وَقيعانِها كَأَنَّهُ حَبُّ فُلفُلِ

كَأَنّي غَداةَ البَينِ يَومَ تَحَمَّلوا

لَدى سَمُراتِ الحَيِّ ناقِفُ حَنظَلِ

وُقوفًا بِها صَحبي عَلَيَّ مَطِيِّهُم

يَقولونَ لا تَهلِك أَسىً وَتَجَمَّلِ

وَإِنَّ شِفائي عَبرَةٌ مَهَراقَةٌ

فَهَل عِندَ رَسمٍ دارِسٍ مِن مُعَوَّلِ

كَدَأبِكَ مِن أُمِّ الحُوَيرِثِ قَبلَه

وَجارَتِها أُمِّ الرَبابِ بِمَأسَلِ

فَفاضَت دُموعُ العَينِ مِنّي صَبابَةً

عَلى النَحرِ حَتّى بَلَّ دَمعِيَ مِحمَلي

أَلا رُبَّ يَومٍ لَكَ مِنهُنَّ صالِحٌ

وَلا سِيَّما يَومٍ بِدارَةِ جُلجُلِ

وَيَومَ عَقَرتُ لِلعَذارى مَطِيَّتي

فَيا عَجَبًا مِن كورِها المُتَحَمَّلِ

فَظَلَّ العَذارى يَرتَمينَ بِلَحمِه

وَشَحمٍ كَهُدّابِ الدِمَقسِ المُفَتَّلِ

وَيَومَ دَخَلتُ الخِدرَ خِدرَ عُنَيزَةٍ

فَقالَت لَكَ الوَيلاتُ إِنَّكَ مُرجِلي

تَقولُ وَقَد مالَ الغَبيطُ بِنا مَع

عَقَرتَ بَعيري يا اِمرَأَ القَيسِ فَاِنزُلِ

فَقُلتُ لَها سيري وَأَرخي زِمامَهُ

وَلا تُبعِديني مِن جَناكِ المُعَلَّلِ

فَمِثلُكِ حُبلى قَد طَرَقتُ وَمُرضِعٍ

فَأَلهَيتُها عَن ذي تَمائِمَ مُحوِلِ

إِذا ما بَكى مِن خَلفِها اِنصَرَفَت لَهُ

بِشِقٍّ وَتَحتي شِقُّها لَم يُحَوَّلِ

وَيَومًا عَلى ظَهرِ الكَثيبِ تَعَذَّرَت

عَلَيَّ وَآلَت حَلفَةً لَم تُخَلَّلِ

أَفاطِمَ مَهلًا بَعضَ هَذا التَدَلُّلِ

وَإِن كُنتِ قَد أَزمَعتِ صَرمي فَأَجمِلي

وَإِن تَكُ قَد ساءَتكِ مِنّي خِلقَةٌ

فَسُلّي ثِيابي مِن ثِيابِكِ تَنسُلِ

أَغَرَّكِ مِنّي أَنَّ حُبَّكِ قاتِلي

وَأَنَّكِ مَهما تَأمُري القَلبَ يَفعَلِ

وَما ذَرَفَت عَيناكِ إِلّا لِتَضرِبي

بِسَهمَيكِ في أَعشارِ قَلبٍ مُقَتَّلِ

وَبَيضَةِ خِدرٍ لا يُرامُ خِباؤُه

تَمَتَّعتُ مِن لَهوٍ بِها غَيرَ مُعجَلِ

تَجاوَزتُ أَحراسًا إِلَيها وَمَعشَر

عَلَيَّ حِراسًا لَو يُسِرّونَ مَقتَلي

إِذا ما الثُرَيّا في السَماءِ تَعَرَّضَت

تَعَرُّضَ أَثناءِ الوِشاحِ المُفَصَّلِ

فَجِئتُ وَقَد نَضَّت لِنَومٍ ثِيابَه

لَدى السِترِ إِلّا لِبسَةَ المُتَفَضِّلِ

فَقالَت يَمينَ اللَهِ ما لَكَ حيلَةٌ

وَما إِن أَرى عَنكَ الغِوايَةَ تَنجَلي

خَرَجتُ بِها أَمشي تَجُرُّ وَراءَن

عَلى أَثَرَينا ذَيلَ مِرطٍ مُرَحَّلِ

فَلَمّا أَجَزنا ساحَةَ الحَيِّ وَاِنتَحى

بِنا بَطنُ خَبثٍ ذي حِقافٍ عَقَنقَلِ

هَصَرتُ بِفَودي رَأسِها فَتَمايَلَت

عَلَيَّ هَضيمَ الكَشحِ رَيّا المُخَلخَلِ

إِذا اِلتَفَتَت نَحوي تَضَوَّعَ ريحُه

نَسيمَ الصَبا جاءَت بِرَيّا القَرَنفُلِ

مُهَفهَفَةٌ بَيضاءُ غَيرُ مُفاضَةٍ

تَرائِبُها مَصقولَةٌ كَالسَجَنجَلِ

كَبِكرِ المُقاناةِ البَياضِ بِصُفرَةٍ

غَذاها نَميرُ الماءِ غَيرُ المُحَلَّلِ

تَصُدُّ وَتُبدي عَن أَسيلٍ وَتَتَّقي

بِناظِرَةٍ مِن وَحشِ وَجرَةَ مُطفِلِ

وَجيدٍ كَجيدِ الرِئمِ لَيسَ بِفاحِشٍ

إِذا هِيَ نَصَّتهُ وَلا بِمُعَطَّلِ

وَفَرعٍ يَزينُ المَتنَ أَسوَدَ فاحِمٍ

أَثيثٍ كَقِنوِ النَخلَةِ المُتَعَثكِلِ

غَدائِرُها مُستَشزِراتٌ إِلى العُل

تَضِلُّ العِقاصَ في مُثَنّىً وَمُرسَلِ

وَكَشحٍ لَطيفٍ كَالجَديلِ مُخَصَّرٍ

وَساقٍ كَأُنبوبِ السَقِيِّ المُذَلَّلِ

وَتَعطو بِرَخصٍ غَيرِ شَثنٍ كَأَنَّهُ

أَساريعُ ظَبيٍ أَو مَساويكُ إِسحِلِ

تُضيءُ الظَلامَ بِالعِشاءِ كَأَنَّه

مَنارَةُ مَمسى راهِبٍ مُتَبَتِّلِ

وَتُضحي فَتيتُ المِسكِ فَوقَ فِراشِه

نَؤومُ الضُحى لَم تَنتَطِق عَن تَفَضُّلِ

إِلى مِثلِها يَرنو الحَليمُ صَبابَةً

إِذا ما اِسبَكَرَّت بَينَ دِرعٍ وَمِجوَلِ

تَسَلَّت عِماياتُ الرِجالِ عَنِ الصِب

وَلَيسَ فُؤادي عَن هَواكِ بِمُنسَلِ

أَلا رُبَّ خَصمٍ فيكِ أَلوى رَدَدتَهُ

نَصيحٍ عَلى تَعذالِهِ غَيرَ مُؤتَلِ

وَلَيلٍ كَمَوجِ البَحرِ أَرخى سُدولَهُ

عَلَيَّ بِأَنواعِ الهُمومِ لِيَبتَلي

فَقُلتُ لَهُ لَمّا تَمَطّى بِصُلبِهِ

وَأَردَفَ أَعجازًا وَناءَ بِكَلكَلِ

أَلا أَيُّها اللَيلُ الطَويلُ أَلا اِنجَلي

بِصُبحٍ وَما الإِصباحُ مِنكَ بِأَمثَلِ

فَيا لَكَ مِن لَيلٍ كَأَنَّ نُجومَهُ

بِكُلِّ مُغارِ الفَتلِ شُدَّت بِيَذبُلِ

كَأَنَّ الثُرَيّا عُلِّقَت في مَصامِه

بِأَمراسِ كِتّانٍ إِلى صُمِّ جَندَلِ

وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِه

بِمُنجَرِدٍ قَيدِ الأَوابِدِ هَيكَلِ

مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقبِلٍ مُدبِرٍ مَع

كَجُلمودِ صَخرٍ حَطَّهُ السَيلُ مِن عَلِ

كُمَيتٍ يَزِلُّ اللِبدُ عَن حالِ مَتنِهِ

كَما زَلَّتِ الصَفواءُ بِالمُتَنَزَّلِ

مِسَحٍّ إِذا ما السابِحاتُ عَلى الوَنى

أَثَرنَ غُبارًا بِالكَديدِ المُرَكَّلِ

عَلى العَقبِ جَيّاشٍ كَأَنَّ اِهتِزامَهُ

إِذا جاشَ فيهِ حَميُهُ غَليُ مِرجَلِ

يَطيرُ الغُلامَ الخِفُّ عَن صَهَواتِهِ

وَيَلوي بِأَثوابِ العَنيفِ المُثَقَّلِ

دَريرٍ كَخُذروفِ الوَليدِ أَمَرَّهُ

تَقَلُّبُ كَفَّيهِ بِخَيطٍ مُوَصَّلِ

لَهُ أَيطَلا ظَبيٍ وَساقا نَعامَةٍ

وَإِرخاءُ سِرحانٍ وَتَقريبُ تَتفُلِ

كَأَنَّ عَلى الكَتفَينِ مِنهُ إِذا اِنتَحى

مَداكُ عَروسٍ أَو صَلايَةُ حَنظَلِ

وَباتَ عَلَيهِ سَرجُهُ وَلِجامُهُ

وَباتَ بِعَيني قائِمًا غَيرَ مُرسَلِ

فَعَنَّ لَنا سِربٌ كَأَنَّ نِعاجَهُ

عَذارى دَوارٍ في مُلاءٍ مُذَيَّلِ

فَأَدبَرنَ كَالجِزعِ المُفَصَّلِ بَينَهُ

بِجيدِ مُعَمٍّ في العَشيرَةِ مُخوَلِ

فَأَلحَقَنا بِالهادِياتِ وَدونَهُ

جَواحِرُها في صَرَّةٍ لَم تُزَيَّلِ

فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ

دِراكًا وَلَم يَنضَح بِماءٍ فَيُغسَلِ

وَظَلَّ طُهاةُ اللَحمِ ما بَينَ مُنضِجٍ

صَفيفَ شِواءٍ أَو قَديرٍ مُعَجَّلِ

وَرُحنا وَراحَ الطَرفُ يُنفِضُ رَأسَهُ

مَتى ما تَرَقَّ العَينُ فيهِ تَسَفَّلِ

كَأَنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحرِهِ

عُصارَةُ حِنّاءٍ بِشَيبٍ مُرَجَّلِ

وَأَنتَ إِذا اِستَدبَرتَهُ سَدَّ فَرجَهُ

بِضافٍ فُوَيقَ الأَرضِ لَيسَ بِأَعزَلِ

أَحارِ تَرى بَرقًا أُريكَ وَميضَهُ

كَلَمعِ اليَدَينِ في حَبِيٍّ مُكَلَّلِ

يُضيءُ سَناهُ أَو مَصابيحَ راهِبٍ

أَهانَ السَليطَ في الذَبالِ المُفَتَّلِ

قَعَدتُ لَهُ وَصُحبَتي بَينَ حامِرٍ

وَبَينَ إِكامِ بُعدَ ما مُتَأَمَّلِ

وَأَضحى يَسُحُّ الماءُ عَنكُلِّ فَيقَةٍ

يَكُبُّ عَلى الأَذقانِ دَوحَ الكَنَهبَلِ

وَتَيماءَ لَم يَترُك بِها جِذعَ نَخلَةٍ

وَلا أُطُماً إِلّا مَشيدًا بِجَندَلِ

كَأَنَّ ذُرى رَأسِ المُجَيمِرِ غُدوَةً

مِنَ السَيلِ وَالغُثّاءِ فَلكَةُ مِغزَلِ

كَأَنَّ أَبانًا في أَفانينِ وَدقِهِ

كَبيرُ أُناسٍ في بِجادٍ مُزَمَّلِ

وَأَلقى بِصَحراءِ الغَبيطِ بَعاعَهُ

نُزولَ اليَماني ذي العِيابِ المُخَوَّلِ

كَأَنَّ سِباعًا فيهِ غَرقى غُدَيَّةً

بِأَرجائِهِ القُصوى أَنابيشُ عَنصُلِ

عَلى قَطَنٍ بِالشَيمِ أَيمَنُ صَوبِهِ

وَأَيسَرُهُ عَلى السِتارِ فَيَذبُلِ

وَأَلقى بِبَيسانَ مَعَ اللَيلِ بَركَهُ

فَأَنزَلَ مِنهُ العَصمَ مِن كُلِّ مَنزِلِ

ألا عم صباحًا أيّها الطلل البالي

أَلا عِم صَباحًا أَيُّها الطَلَلُ البالي[2]

وَهَل يَعِمَن مَن كانَ في العُصُرِ الخالي

وَهَل يَعِمَن إِلّا سَعيدٌ مُخَلَّدٌ

قَليلُ الهُمومِ ما يَبيتُ بِأَوجالِ

وَهَل يَعِمَن مَن كانَ أَحدَثُ عَهدِهِ

ثَلاثينَ شَهرًا في ثَلاثَةِ أَحوالِ

دِيارٌ لِسَلمى عافِياتٌ بِذي خالٍ

أَلَحَّ عَلَيها كُلُّ أَسحَمَ هَطّالِ

وَتَحسِبُ سَلمى لا تَزالُ تَرى طَلّ

مِنَ الوَحشِ أَو بَيضاءً بِمَيثاءِ مِحلالِ

وَتَحسِبُ سَلمى لا نَزالُ كَعَهدِن

بِوادي الخُزامى أَو عَلى رَسِ أَوعالِ

لَيالِيَ سَلمى إِذ تُريكَ مُنَصَّب

وَجيدًا كَجيدِ الرِئمِ لَيسَ بِمِعطالِ

أَلا زَعَمَت بَسباسَةُ اليَومَ أَنَّني

كَبِرتُ وَأَن لا يُحسِنُ اللَهوَ أَمثالي

كَذَبتِ لَقَد أَصبى عَلى المَرءِ عِرسُهُ

وَأَمنَعُ عِرسي أَن يُزَنَّ بِها الخالي

وَيا رُبَّ يَومٍ قَد لَهَوتُ وَلَيلَةٍ

بِآنِسَةٍ كَأَنَّها خَطُّ تِمثالِ

يُضيءُ الفِراشُ وَجهَها لِضَجيعِه

كَمِصباحِ زَيتٍ في قَناديلِ ذَبّالِ

كَأَنَّ عَلى لَبّاتِها جَمرَ مُصطَلٍ

أَصابَ غَضىً جَزلًا وَكَفَّ بِأَجذالِ

وَهَبَّت لَهُ ريحٌ بِمُختَلَفِ الصَو

صَبًا وَشِمالًا في مَنازِلِ قَفّالِ

وَمِثلُكِ بَيضاءَ العَوارِضِ طِفلَةٍ

لَعوبٍ تُنَسّيني إِذا قُمتُ سِربالي

إِذا ما الضَجيعُ اِبتَزَّها مِن ثِيابِه

تَميلُ عَلَيهِ هَونَةً غَيرَ مِجبالِ

كَحَقفِ النَقا يَمشي الوَليدانِ فَوقَهُ

بِما اِحتَسَبا مِن لينِ مَسٍّ وَتَسهالِ

لَطيفَةُ طَيِّ الكَشحِ غَيرُ مُفاضَةٍ

إِذا اِنفَلَتَت مُرتَجَّةً غَيرَ مِتفالِ

تَنَوَّرتُها مِن أَذرُعاتٍ وَأَهلُه

بِيَثرِبَ أَدنى دارَها نَظَرٌ عالِ

نَظَرتُ إِلَيها وَالنُجومُ كَأَنَّه

مَصابيحُ رُهبانٍ تَشُبُّ لِقَفّالِ

سَمَوتُ إِلَيها بَعدَ ما نامَ أَهلُه

سُموَّ حَبابِ الماءِ حالًا عَلى حالِ

فَقالَت سَباكَ اللَهُ إِنَّكَ فاضِحي

أَلَستَ تَرى السُمّارَ وَالناسَ أَحوالي

فَقُلتُ يَمينَ الله أَبرَحُ قاعِد

وَلَو قَطَعوا رَأسي لَدَيكِ وَأَوصالي

حَلَفتُ لَها بِاللَهِ حِلفَةَ فاجِرٍ

لَناموا فَما إِن مِن حَديثٍ وَلا صالِ

فَلَمّا تَنازَعنا الحَديثَ وَأَسمَحَت

هَصَرتُ بِغُصنٍ ذي شَماريخَ مَيّالِ

وَصِرنا إِلى الحُسنى وَرَقَّ كَلامُن

وَرُضتُ فَذَلَّت صَعبَةٌ أَيَّ إِذلالِ

فَأَصبَحتُ مَعشوقًا وَأَصبَحَ بَعلُه

عَلَيهِ القَتامُ سَيِّئَ الظَنِّ وَالبالِ

يَغُطُّ غَطيطَ البَكرِ شُدَّ خِناقُهُ

لِيَقتُلَني وَالمَرءُ لَيسَ بِقَتّالِ

أَيَقتُلُني وَالمَشرَفِيُّ مُضاجِعي

وَمَسنونَةٌ زُرقٌ كَأَنيابِ أَغوالِ

وَلَيسَ بِذي رُمحٍ فَيَطعَنُني بِهِ

وَلَيسَ بِذي سَيفٍ وَلَيسَ بِنَبّالِ

أَيَقتُلَني وَقَد شَغَفتُ فُؤادَه

كَما شَغَفَ المَهنوءَةَ الرَجُلُ الطالي

وَقَد عَلِمَت سَلمى وَإِن كانَ بَعلُه

بِأَنَّ الفَتى يَهذي وَلَيسَ بِفَعّالِ

وَماذا عَلَيهِ إِن ذَكَرتُ أَوانِس

كَغِزلانِ رَملٍ في مَحاريبِ أَقيالِ

وَبَيتِ عَذارى يَومَ دَجنٍ وَلَجتُهُ

يَطُفنَ بِجَبّاءِ المَرافِقِ مِكسالِ

سِباطُ البَنانِ وَالعَرانينِ وَالقَن

لِطافَ الخُصورِ في تَمامٍ وَإِكمالِ

نَواعِمُ يُتبِعنَ الهَوى سُبُلَ الرَدى

يَقُلنَ لِأَهلِ الحِلمِ ضُلَّ بِتِضلالِ

صَرَفتُ الهَوى عَنهُنَّ مِن خَشيَةِ الرَدى

وَلَستُ بِمُقليِّ الخِلالِ وَلا قالِ

كَأَنِّيَ لَم أَركَب جَوادًا لِلَذَّةٍ

وَلَم أَتَبَطَّن كاعِبًا ذاتَ خِلخالِ

وَلَم أَسبَإِ الزِقَّ الرَويَّ وَلَم أَقُل

لِخَيلِيَ كُرّي كَرَّةً بَعدَ إِجفالِ

وَلَم أَشهَدِ الخَيلَ المُغيرَةَ بِالضُحى

عَلى هَيكَلٍ عَبلِ الجُزارَةِ جَوّالِ

سَليمَ الشَظى عَبلَ الشَوى شَنَجَ النَس

لَهُ حَجَباتٌ مُشرِفاتٌ عَلى الفالِ

وَصُمٌّ صِلابٌ ما يَقينَ مِنَ الوَجى

كَأَنَّ مَكانَ الرِدفِ مِنهُ عَلى رَألِ

وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِه

لِغَيثٍ مِنَ الوَسمِيِّ رائِدُهُ خالِ

تَحاماهُ أَطرافُ الرِماحِ تَحامِي

وَجادَ عَلَيهِ كُلُّ أَسحَمَ هَطّالِ

بِعَجلَزَةٍ قَد أَترَزَ الجَريُ لَحمَه

كَميتٍ كَأَنَّها هِراوَةُ مِنوالِ

ذَعَرتُ بِها سِرباً نَقِيًّا جُلودُهُ

وَأَكرُعُهُ وَشيُ البُرودِ مِنَ الخالِ

كَأَنَّ الصُوارَ إِذ تَجَهَّدَ عَدوُهُ

عَلى جَمَزى خَيلٍ تَجولُ بِأَجلالِ

فَجالَ الصُوارُ وَاِتَّقَينَ بِقَرهَبٍ

طَويلِ الفِرا وَالرَوقِ أَخنَسَ ذَيّالِ

فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ

وَكانَ عِداءُ الوَحشِ مِنّي عَلى بالِ

كَأَنّي بِفَتخاءِ الجَناحَينِ لَقوَةٍ

صَيودٍ مِنَ العِقبانِ طَأطَأتُ شِملالي

تَخَطَّفُ خَزّانَ الشُرَيَّةِ بِالضُحى

وَقَد حَجَرَت مِنها ثَعالِبُ أَورالِ

كَأَنَّ قُلوبَ الطَيرِ رَطبًا وَيابِس

لَدى وَكرِها العُنّابُ وَالحَشَفُ البالي

فَلَو أَنَّ ما أَسعى لِأَدنى مَعيشَةٍ

كَفاني وَلَم أَطلُب قَليلٌ مِنَ المالِ

وَلَكِنَّما أَسعى لِمَجدٍ مُؤَثَّلٍ

وَقَد يُدرِكُ المَجدَ المُؤَثَّلَ أَمثالي

وَطا المَرءُ ما دامَت حُشاشَةُ نَفسِهِ

بِمُدرِكِ أَطرافِ الخُطوبِ وَلا آلي

خليليّ مُرّا بي على أم جندب

خَليلَيَّ مُرّا بي عَلى أُمِّ جُندَبِ[3]

نُقَضِّ لُباناتِ الفُؤادِ المُعَذَّبِ

فَإِنَّكُما إِن تُنظِرانِيَ ساعَةً

مِنَ الدَهرِ تَنفَعني لَدى أُمِّ جُندَبِ

أَلَم تَرَياني كُلَّما جِئتُ طارِق

وَجَدتُ بِها طيبًا وَإِن لَم تُطَيَّبِ

عَقيلَةُ أَترابٍ لَها لا ذَميمَةٌ

وَلا ذاتُ خَلقٍ إِن تَأَمَّلتَ جَأنَبِ

أَلا لَيتَ شِعري كَيفَ حادِثُ وَصلِه

وَكَيفَ تُراعي وَصلَةَ المُتَغَيِّبِ

قامَت عَلى ما بَينَنا مِن مَوَدَّةٍ

أُمَيمَةُ أَم صارَت لِقَولِ المُخَبِّبِ

فَإِن تَنأَ عَنها حِقبَةً لا تُلاقِه

فَإِنَّكَ مِمّا أَحدَثَت بِالمُجَرِّبِ

وَقالَت مَتى يُبخَل عَلَيكَ وَيُعتَلَل

يَسُؤكَ وَإِن يُكشَف غَرامُكَ تَدرُبِ

تَبَصَّر خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍ

سَوالِكَ نَقبًا بَينَ حَزمَي شَعَبعَبِ

عَلَونَ بِأَنطاكِيَّةٍ فَوقَ عَقمَةٍ

كَجِرمَةِ نَخلٍ أَو كَجَنَّةِ يَثرِبِ

وَلِلَّهِ عَينا مَن رَأى مِن تَفَرُّقٍ

أَشَتَّ وَأَنأى مِن فُراقِ المُحَصَّبِ

فَريقانِ مِنهُم جازِعٌ بَطنَ نَخلَةٍ

وَآخَرُ مِنهُم قاطِعٌ نَجدَ كَبكَبِ

فَعَيناكَ غَربا جَدوَلٍ في مَفاضَةٍ

كَمَرِّ الخَليجِ في صَفيحٍ مُصَوَّبِ

وَإِنَّكَ لَم يَفخَر عَلَيكَ كَفاخِرٍ

ضَعيفٍ وَلَم يَغلِبكَ مِثلُ مُغَلِّبِ

وَإِنَّكَ لَم تَقطَع لُبانَةَ عاشِقٍ

بِمِثلِ غُدُوٍّ أَو رَواحٍ مُؤَوَّبِ

بِأَدماءَ حُرجوجٍ كَأَنَّ قُتودَه

عَلى أَبلَقِ الكَشحَينِ لَيسَ بِمُغرِبِ

يُغَرِّدُ بِالأَسحارِ في كُلِّ سَدفَةٍ

تَغَرُّدَ مَيّاحِ النَدامى المُطَرَّبِ

أَقَبَّ رَباعٍ مِن حَميرِ عَمايَةٍ

يَمُجُّ لِعاعَ البَقلِ في كُلِّ مَشرَبِ

بِمَحنِيَّةٍ قَد آزَرَ الضالُ نَبتَه

مَجِرَّ جُيوشٍ غانِمينَ وَخُيَّبِ

وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِه

وَماءُ النَدى يَجري عَلى كُلِّ مِذنَبِ

بِمُنجَرِدٍ قَيدِ الأَوابِدِ لاحَهُ

طِرادُ الهَوادي كُلَّ شَأوٍ مُغَرِّبِ

عَلى الأَينِ جَيّاشٌ كَأَنَّ سُراتَهُ

عَلى الضَمرِ وَالتَعداءِ سَرحَةُ مَرقَبِ

يُباري الخَنوفَ المُستَقِلَّ زِماعُهُ

تَرى شَخصَهُ كَأَنَّهُ عودُ مَشجَبِ

لَهُ أَيطَلا ظَبيٍ وَساقا نَعامَةٍ

وَصَهوَةُ عيرٍ قائِمٍ فَوقَ مَرقَبِ

وَيَخطو عَلى صُمٍّ صِلابٍ كَأَنَّه

حِجارَةُ غيلٍ وارِساتٌ بِطُحلُبِ

لَهُ كَفَلٌ كَالدِعصِ لَبَّدَهُ النَدى

إِلى حارِكٍ مِثلِ الغَبيطِ المُذَأَّبِ

وَعَينٌ كَمِرآةِ الصَناعِ تُديرُه

لِمِحجَرِها مِنَ النَصيفِ المُثَقَّبِ

لَهُ أُذُنانِ تَعرِفُ العِتقَ فيهِم

كَسامِعَتَي مَذعورَةٍ وَسطَ رَبرَبِ

وَمُستَفلِكُ الذِفرى كَأَنَّ عِنانَهُ

وَمِثناتَهُ في رَأسِ جِذعٍ مُشَذَّبِ

وَأَسحَمُ رَيّانُ العَسيبِ كَأَنَّهُ

عَثاكيلُ قِنوٍ مِن سَميحَةَ مُرطِبِ

إِذا ما جَرى شَأوَينِ وَاِبتَلَّ عِطفُهُ

تَقولُ هَزيرُ الريحِ مَرَّت بِأَثأَبِ

يُديرُ قُطاةً كَالمُحالَةِ أَشرَفَت

إِلى سَنَدٍ مِثلُ الغَبيطِ المُذَأَّبِ

وَيَخضِدُ في الآرِيِّ حَتّى كَأَنَّم

بِهِ غِرَّةٌ مِن طائِفٍ غَيرِ مُعقِبِ

فَيَومًا عَلى سِربٍ نَقِيِّ جُلودُهُ

وَيَومًا عَلى بَيدانَةٍ أُمِّ تَولَبِ

فَبَينا نِعاجٌ يَرتَعينَ خَميلَةً

كَمَشيِ العَذارى في المِلاءِ المُهَدَّبِ

فَكانَ تَنادينا وَعَقدَ عِذارِهِ

وَقالَ صِحابي قَد شَأَونَكَ فَاِطلُبِ

فَلَأيًا بِلَأيٍ ما حَمَلنا غُلامَن

عَلى ظَهرِ مَحبوكِ السَراةِ مُجَنَّبِ

وَوَلّى كَشُؤبوبِ الغَشِيِّ بِوابِلٍ

وَيَخرُجنَ مِن جَعدٍ ثَراهُ مُنَصَّبِ

فَلِلساقِ أُلهوبٌ وَلِلسَوطِ دُرَّةٌ

وَلِلزَجرِ مِنهُ وَقعُ أَهوَجَ مُتعَبِ

فَأَدرَكَ لَم يَجهَد وَلَم يَثنِ شَأوَهُ

يَمُرُّ كَخُذروفِ الوَليدِ المُثَقَّبِ

تَرى الفارَ في مُستَنقَعِ القاعِ لاحِب

عَلى جَدَدِ الصَحراءِ مِن شَدِّ مُلهَبِ

خَفاهُنَّ مِن أَنفاقِهِنَّ كَأَنَّم

خَفاهُنَّ وَدقٌ مِن عَشِيٍّ مُجَلَّبِ

فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ

وَبَينَ شَبوبٍ كَالقَضيمَةِ قَرهَبِ

وَظَلَّ لِثيرانِ الصَريمِ غَماغِمٌ

يُداعِسُها بِالسَمهَرِيِّ المُعَلَّبِ

فَكابٍ عَلى حُرِّ الجَبينِ وَمُتَّقٍ

بِمَدرِيَّةٍ كَأَنَّها ذَلقُ مِشعَبِ

وَقُلنا لِفِتيانٍ كِرامٍ أَلا اِنزِلو

فَعالوا عَلَينا فَضلَ ثَوبٍ مُطَنَّبِ

وَأَوتادَهُ ماذَيَّةٌ وَعِمادُهُ

رُدَينِيَّةٌ بِها أَسِنَّةُ قُعضُبِ

وَأَطنابَهُ أَشطانُ خوصٍ نَجائِبٍ

وَصَهوَتُهُ مِن أَتحَمِيٍّ مُشَرعَبِ

فَلَمّا دَخَلناهُ أَضَفنا ظُهورَن

إِلى كُلِّ حارِيٍّ جَديدٍ مُشَطَّبِ

كَأَنَّ عُيونَ الوَحشِ حَولَ خِبائِن

وَأَرجُلِنا الجَزعَ الَّذي لَم يُثَقَّبِ

نَمُشُّ بِأَعرافِ الجِيادِ أَكُفَّن

إِذا نَحنُ قُمنا عَن شِواءٍ مُضَهَّبِ

وَرُحنا كَأَنّا مِن جُؤاثى عَشِيَّةٍ

نُعالي النِعاجَ بَينَ عَدلٍ وَمُحقَبِ

وَراحَ كَتَيسِ الرَبلِ يَنفُضُ رَأسَهُ

أَذاةٌ بِهِ مِن صائِكٍ مُتَحَلِّبِ

كَأَنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحرِهِ

عُصارَةُ حَنّاءٍ بِشَيبٍ مُخَضَّبِ

وَأَنتَ إِذا اِستَدبَرتَهُ سَدَّ فَرجَهُ

بِضافٍ فُوَيقَ الأَرضِ لَيسَ بِأَصهَبِ

لعمرك ما قلبي إلى أهله بِحُر

لَعَمرُكَ ما قَلبي إِلى أَهلِهِ بِحُر[4]

وَلا مُقصِرٍ يَومًا فَيَأتِيَني بِقُر

أَلا إِنَّما الدَهرُ لَيالٍ وَأَعصُرِ

وَلَيسَ عَلى شَيءٍ قَويمٍ بِمُستَمِر

لَيالٍ بِذاتِ الطَلحِ عِندَ مُحَجَّرِ

أَحَبُّ إِلَينا مِن لَيالٍ عَلى أُقَر

أُغادي الصَبوحَ عِندَ هِرٍّ وَفَرتَنى

وَليدًا وَهَل أَفنى شَبابِيَ غَيرُ هِر

إِذا ذُقتُ فاهًا قُلتُ طَعمُ مُدامَةٍ

مُعَتَّقَةٍ مِمّا تَجيءُ بِهِ التُجُر

هُما نَعجَتانِ مِن نِعاجِ تِبالَةِ

لَدى جُؤذَرَينِ أَو كَبَعضِ دُمى هَكِر

إِذا قامَتا تَضَوَّعَ المِسكُ مِنهُم

نَسيمَ الصَبا جاءَت بِريحٍ مِنَ القُطُر

كَأَنَّ التُجارَ أُصعِدوا بِسَبيئَةٍ

مِنَ الخِصِّ حَتّى أَنزَلوها عَلى يَسَر

فَلَمّا اِستَطابوا صُبَّ في الصَحنِ نِصفُهُ

وَشُجَّت بِماءٍ غَيرِ طَرقٍ وَلا كَدِر

بِماءِ سَحابٍ زَلَّ عَن مُتنِ صَخرَةٍ

إِلى بَطنِ أُخرى طَيِّبٍ ماؤُها خُصَر

لَعَمرُكَ ما إِن ضَرَّني وَسطَ حِميَرٍ

وَأَقوالِها إِلّا المَخيلَةُ وَالسُكُر

وَغَيرُ الشَقاءِ المُستَبينِ فَلَيتَني

أَجَرَّ لِساني يَومَ ذَلِكُمُ مُجِر

لَعَمرُكَ ما سَعدٌ بِخُلَّةِ آثِمٍ

وَلا نَأنَإٍ يَومَ الحِفاظِ وَلا حَصِر

لَعَمري لَقَومٌ قَد نَرى أَمسَ فيهِمُ

مَرابِطَ لِلأَمهارِ وَالعَكَرِ الدَثِر

أَحَبُّ إِلَينا مِن أُناسٍ بِقِنَّةٍ

يَروحُ عَلى آثارِ شائِهِمُ النَمِر

يُفاكِهُنا سَعدٌ وَيَغدو لِجَمعِن

بِمَثنى الزِقاقِ المُترَعاتِ وَبِالجَزُر

لَعَمري لَسَعدٌ حَيثُ حَلَّت دِيارُهُ

أَحَبُّ إِلَينا مِنكَ فافَرَسٍ حَمِر

وَتَعرِفُ فيهِ مِن أَبيهِ شَمائِل

وَمِن خالِهِ أَو مِن يَزيدَ وَمِن حُجَر

سَماحَةَ ذا وَبِرَّ ذا وَوَفاءِ ذا

وَنائِلَ ذا إِذا صَحا وَإِذا سَكِر

لِمَن طللٌ أبصرتُه فشجاني

لِمَن طَلَلٌ أَبصَرتُهُ فَشَجاني[5]

كَخَطِّ زَبورٍ في عَسيبِ يَمانِ

دِيارٌ لِهِندٍ وَالرَبابِ وَفَرتَني

لَيالِيَنا بِالنَعفِ مِن بَدَلانِ

لَيالِيَ يَدعوني الهَوى فَأُجيبَهُ

وَأَعيُنُ مَن أَهوى إِلَيَّ رَواني

فَإِن أُمسِ مَكروبًا فَيا رُبَّ بَهمَةٍ

كَشَفتُ إِذا ما اِسوَدَّ وَجهُ جَبانِ

وَإِن أُمسِ مَكروبًا فَيا رُبَّ قَينَةٍ

مُنَعَّمَةٍ أَعمَلتُها بِكِرانِ

لَها مِزهَرٌ يَعلو الخَميسَ بِصَوتِهِ

أَجَشُّ إِذا ما حَرَّكَتهُ اليَدانِ

وَإِن أُمسِ مَكروبًا فَيا رُبَّ غارَةٍ

شَهِدتُ عَلى أَقَبِّ رَخوِ اللَبانِ

عَلى رَبَذٍ يَزدادُ عَفوًا إِذا جَرى

مِسَحٍّ حَثيثِ الرَكضِ وَالزَأَلانِ

وَيَخدي عَلى صُمٍّ صِلابٍ مَلاطِسٍ

شَديداتِ عَقدٍ لَيِّناتِ مَتانِ

وَغَيثٍ مِنَ الوَسمِيِّ حُوٍّ تِلاعُهُ

تَبَطَّنتُهُ بِشيظَمٍ صَلِتانِ

مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقبِلٍ مُدبِرٍ مَع

كَتَيسِ ظِباءِ الحُلَّبِ الغَذَوانِ

إِذا ما جَنَبناهُ تَأَوَّدَ مَتنُهُ

كَعِرقِ الرُخامى اِهتَزَّ في الهَطَلانِ

تَمَتَّع مِنَ الدُنيا فَإِنَّكَ فاني

مِنَ النَشَواتِ وَالنِساءِ الحِسانِ

مِنَ البيضِ كَالآرامِ وَالأُدمِ كَالدُمى

حَواصِنُها وَالمُبرِقاتِ الرَواني

أَمِن ذِكرِ نَبهانِيَّةٍ حَلَّ أَهلُه

بِجِزعِ المَلا عَيناكَ تَبتَدِرانِ

فَدَمعُهُما سَكبٌ وَسَحٌّ وَدَيمَةٌ

وَرَشٌّ وَتَوكافٌ وَتَنهَمِلانِ

كَأَنَّهُما مَزادَتا مُتَعَجِّلٍ

فَرِيّانِ لَمّا تُسلَقا بِدِهانِ

سَما لك شوقٌ بعدما كان أقصَر

سَما لَكَ شَوقٌ بَعدَما كانَ أَقصَر[6]

وَحَلَّت سُلَيمى بَطنَ قَوِّ فَعَرعَرا

كِنانِيَّةٌ بانَت وَفي الصَدرِ وُدُّه

مُجاوِرَةٌ غَسّانَ وَالحَيُّ يَعمُرا

بِعَينَيَّ ظَعنُ الحَيِّ لَمّا تَحَمَّلو

لَدى جانِبِ الأَفلاجِ مِن جَنبِ تَيمَرى

فَشَبَّهتَهُم في الآلِ لَمّا تَكَمَّشو

حَدائِقَ دومِ أَو سَفينًا مُقَيَّرا

أَوِ المُكرَعاتِ مِن نَخيلِ اِبنِ يامِنٍ

دُوَينَ الصَفا اللائي يَلينَ المُشَقَّرا

سَوامِقَ جَبّارَ أَثيثٍ فُروعَهُ

وَعالَينَ قُنوانًا مِنَ البُسرِ أَحمَرا

حَمَتهُ بَنو الرَبداءِ مِن آلِ يامِنٍ

بِأَسيافِهِم حَتّى أَقَرَّ وَأَوقَرا

وَأَرضى بَني الرَبداءِ وَاِعتَمَّ زَهوُهُ

وَأَكمامُهُ حَتّى إِذا ما تَهَصَّرا

أَطافَت بِهِ جَيلانَ عِندَ قِطاعِهِ

تُرَدِّدُ فيهِ العَينَ حَتّى تَحَيَّرا

كَأَنَّ دُمى شَغفٍ عَلى ظَهرِ مَرمَرٍ

كَسا مُزبِدَ الساجومِ وَشيًا مُصَوَّرا

غَرائِرُ في كَنٍّ وَصَونٍ وَنِعمَةٌ

يُحَلَّينَ ياقوتًا وَشَذرًا مُفَقَّرا

وَريحَ سَنًا في حُقَّةٍ حِميَرِيَّةٍ

تُخَصُّ بِمَفروكٍ مِنَ المِسكِ أَذفَرا

وَباناً وَأُلوِيًّا مِنَ الهِندِ داكِي

وَرَندًا وَلُبنىً وَالكِباءَ المُقَتَّرا

غَلِقنَ بِرَهنٍ مِن حَبيبٍ بِهِ اِدَّعَت

سُلَيمى فَأَمسى حَبلُها قَد تَبَتَّرا

وَكانَ لَها في سالِفِ الدَهرِ خُلَّةٌ

يُسارِقُ بِالطَرفِ الخِباءَ المُسَتَّرا

إِذا نالَ مِنها نَظرَةً ريعَ قَلبُهُ

كَما ذُعِرَت كَأسُ الصَبوحِ المُخَمَّرا

نَزيفٌ إِذا قامَت لِوَجهٍ تَمايَلَت

تُراشي الفُؤادَ الرَخصَ أَلّا تَخَتَّرا

أَأَسماءُ أَمسى وُدُّها قَد تَغَيَّر

سَنُبدِلُ إِن أَبدَلتِ بِالوُدِّ آخَرا

تَذَكَّرتُ أَهلي الصالِحينَ وَقَد أَتَت

عَلى خَمَلى خوصُ الرِكابِ وَأَوجَرا

فَلَمّا بَدا حَورانُ وَالآلُ دونَهُ

نَظَرتَ فَلَم تَنظُر بِعَينَيكَ مَنظَرا

تَقَطَّعُ أَسبابُ اللُبانَةِ وَالهَوى

عَشِيَّةَ جاوَزنا حَماةَ وَشَيزَرا

بِسَيرٍ يَضُجُّ العَودُ مِنهُ يَمُنُّهُ

أَخو الجَهدِ لا يُلوي عَلى مَن تَعَذَّرا

وَلَم يُنسِني ما قَد لَقيتُ ظَعائِن

وَخَملًا لَها كَالقَرِّ يَومًا مُخَدَّرا

كَأَثلٍ مِنَ الأَعراضِ مِن دونِ بَيشَةٍ

وَدونَ الغُمَيرِ عامِداتٍ لِغَضوَرا

فَدَع ذا وَسَل لا هُمَّ عَنكَ بِجِسرَةٍ

ذُمولٍ إِذا صامَ النَهارُ وَهَجَّرا

تُقَطِّعُ غيطانًا كَأَنَّ مُتونَه

إِذا أَظهَرَت تُكسي مُلاءً مُنَشَّرا

بَعيدَةُ بَينَ المَنكِبَينِ كَأَنَّم

تَرى عِندَ مَجرى الضَفرِ هِرًّا مُشَجَّرا

تُطايِرُ ظِرّانَ الحَصى بِمَناسِمٍ

صِلابِ العُجى مَلثومُها غَيرُ أَمعَرا

كَأَنَّ الحَصى مِن خَلفِها وَأَمامِه

إِذا نَجَلَتهُ رِجلُها خَذفُ أَعسَرا

كَأَنَّ صَليلَ المَروِ حينَ تُشِذُّهُ

صَليلِ زُيوفٍ يُنتَقَدنَ بِعَبقَرا

عَلَيها فَتىً لَم تَحمِلِ الأَرضُ مِثلَهُ

أَبَرَّ بِميثاقٍ وَأَوفى وَأَصبَرا

هُوَ المُنزِلُ الآلافَ مِن جَوِّ ناعِطٍ

بَني أَسَدٍ حَزنًا مِنَ الأَرضِ أَوعَرا

وَلَو شاءَ كانَ الغَزوُ مِن أَرضِ حِميَرٍ

وَلَكِنَّهُ عَمدًا إِلى الرومِ أَنفَرا

بَكى صاحِبي لَمّا رَأى الدَربَ دونَهُ

وَأَيقَنَ أَنّا لاحِقانِ بِقَيصَرا

فَقُلتُ لَهُ لا تَبكِ عَينُكَ إِنَّم

نُحاوِلُ مُلكًا أَو نَموتَ فَنُعذَرا

وَإِنّي زَعيمٌ إِن رَجِعتُ مُمَلَّك

بِسَيرٍ تَرى مِنهُ الفُرانِقَ أَزوَرا

عَلى لاحِبٍ لا يَهتَدي بِمَنارِهِ

إِذا سافَهُ العَودُ النُباطِيُّ جَرجَرا

عَلى كُلِّ مَقصوصِ الذُنابى مُعاوِدٍ

بَريدَ السَرى بِاللَيلِ مِن خَيلِ بَربَرا

أَقَبَّ كَسَرحانِ الغَضى مُتَمَطِّرٍ

تَرى الماءَ مِن أَعطافِهِ قَد تَحَدَّرا

إِذا زُعتُهُ مِن جانِبَيهِ كِلَيهِم

مَشى الهَيدَبى في دَفِّهِ ثُمَّ فَرفَرا

إِذا قُلتُ رَوَّحنا أَرَنَّ فُرانِقٌ

عَلى جَلعَدٍ واهي الأَباجِلِ أَبتَرا

لَقَد أَنكَرَتني بَعلَبَكُّ وَأَهلُه

وَلَاِبنُ جُرَيجٍ في قُرى حِمصَ أَنكَرا

نَشيمُ بَروقَ المُزنِ أَينَ مُصابُهُ

وَلا شَيءَ يُشفي مِنكِ يا اِبنَةَ عَفزَرا

مِنَ القاصِراتِ الطَرفِ لَو دَبَّ مُحوِلٍ

مِنَ الذَرِّ فَوقَ الإِتبِ مِنها لَأَثَّرا

لَهُ الوَيلُ إِن أَمسى وَلا أُمُّ هاشِمٍ

قَريبٌ وَلا البَسباسَةُ اِبنَةَ يَشكُرا

أَرى أُمَّ عَمروٍ دَمعُها قَد تَحَدَّر

بُكاءً عَلى عَمروٍ وَما كانَ أَصبَرا

إِذا نَحنُ سِرنا خَمسَ عَشرَةَ لَيلَةٍ

وَراءَ الحِساءِ مِن مَدافِعِ قَيصَرا

إِذا قُلتُ هَذا صاحِبٌ قَد رَضيتُهُ

وَقَرَّت بِهِ العَينانِ بُدِّلتُ آخَرا

كَذَلِكَ جَدّي ما أُصاحِبُ صاحِب

مِنَ الناسِ إِلّا خانَني وَتَغَيَّرا

وَكُنّا أُناسًا قَبلَ غَزوَةِ قُرمُلٍ

وَرَثنا الغِنى وَالمَجدَ أَكبَرَ أَكبَرا

وَما جَبُنَت خَيلي وَلَكِن تَذَكَّرَت

مَرابِطَها في بَربَعيصَ وَمَيسَرا

أَلا رُبَّ يَومٍ صالِحٍ قَد شَهِدتُهُ

بِتاذِفَ ذاتِ التَلِّ مِن فَوقِ طَرطَرا

وَلا مِثلَ يَومٍ في قُدارانَ ظِلتُهُ

كَأَنّي وَأَصحابي عَلى قَرنِ أَعفَرا

وَنَشرَبُ حَتّى نَحسِبَ الخَيلَ حَولَن

نِقاداً وَحَتّى نَحسِبَ الجَونَ أَشقَرا

غشيتُ ديارَ الحيّ بالبَكراتِ

غَشيتُ دِيارَ الحَيِّ بِالبَكَراتِ[7]

فَعارِمَةٍ فَبَرقَةِ العِيَراتِ

فَغَولٍ فَحِلّيتٍ بِأَكنافِ مُنعَجٍ

إِلى عاقِلٍ فَالجُبِّ ذي الأَمَراتِ

ظَلَلتُ رِدائي فَوقَ رَأسِيَ قاعِد

أَعُدُّ الحَصى ما تَنقَضي عَبَراتي

أَعِنّي عَلى التَهمامِ وَالذِكَراتِ

يَبِتنَ عَلى ذي الهَمِّ مُعتَكِراتِ

بِلَيلِ التَمامِ أَو وَصَلنَ بِمِثلِهِ

مُقايَسَةً أَيّامُها نَكِراتِ

كَأَنّي وَرِدفي وَالقِرابَ وَنُمرُقي

عَلى ظَهرِ عيرٍ وارِدِ الخَبِراتِ

أَرَنَّ عَلى حُقبٍ حَيالٍ طَروقَةٍ

كَذَودِ الأَجيرِ الأَربَعِ الأَشَراتِ

عَنيفٍ بِتَجميعِ الضَرائِرِ فاحِشٍ

شَتيمٍ كَذِلقِ الزُجِّ ذي ذَمَراتِ

وَيَأكُلنَ بُهمى جَعدَةً حَبَشِيَّةً

وَيَشرَبنَ بَردَ الماءِ في السَبَراتِ

فَأَورَدَها ماءً قَليلًا أَنيسُهُ

يُحاذِرنَ عَمرًا صاحِبَ القُتُراتِ

تَلِثُّ الحَصى لَثًّا بِسُمرٍ رَزينَةٍ

مَوازِنَ لا كُزمٍ وَلا مَعِراتِ

وَيُرخينَ أَذنابًا كَأَنَّ فُروعَه

عُرا خِلَلٍ مَشهورَةٍ ضَفِراتِ

وَعَنسٍ كَأَلواحِ الإِرانِ نَسَأتُه

عَلى لاحِبٍ كَالبُردِ ذي الحَبَراتِ

فَغادَرتُها مِن بَعدِ بُدنِ رَذِيَّةٍ

تُغالي عَلى عوجٍ لَها كَدِناتِ

وَأَبيَضَ كَالمِخراقِ بَلَّيتُ حَدَّهُ

وَهَبَّتَهُ في الساقِ وَالقَصَراتِ

قصيدة: أرانا مَوضعين لأمرِ غيبٍ

أَرانا موضِعينَ لِأَمرِ غَيبٍ[8]

وَنُسحَرُ بِالطَعامِ وَبِالشَرابِ

عَصافيرٌ وَذِبّانٌ وَدودٌ

وَأَجرَأُ مِن مُجَلَّحَةِ الذِئابِ

فَبَعضَ اللومِ عاذِلَتي فَإِنّي

سَتَكفيني التَجارِبُ وَاِنتِسابي

إِلى عِرقِ الثَرى وَشَجَت عُروقي

وَهَذا المَوتُ يَسلِبُني شَبابي

وَنَفسي سَوفَ يَسلِبُها وَجِرمي

فَيُلحِقَني وَشيكًا بِالتُرابِ

أَلَم أَنضِ المَطِيَّ بِكُلِّ خَرقٍ

أَمَقِّ الطولِ لَمّاعِ السَرابِ

وَأَركَبُ في اللَهامِ المُجرِ حَتّى

أَنالَ مَآكِلَ القُحمِ الرِغابِ

وَكُلُّ مَكارِمِ الأَخلاقِ صارَت

إِلَيهِ هِمَّتي وَبِهِ اِكتِسابي

وَقَد طَوَّفتُ في الآفاقِ حَتّى

رَضيتُ مِنَ الغَنيمَةِ بِالإِيابِ

أَبَعدَ الحارِثِ المَلِكِ اِبنِ عَمروٍ

وَبَعدَ الخَيرِ حُجرٍ ذي القِبابِ

أُرَجّي مِن صُروفِ الدَهرِ لين

وَلَم تَغفَل عَنِ الصُمِّ الهِضابِ

وَأَعلَمُ أَنَّني عَمّا قَريبٍ

سَأَنشِبُ في شَبا ظِفرٍ وَنابِ

كَما لاقى أَبي حُجرٌ وَجَدّي

وَلا أَنسى قَتيلًا بِالكِلابِ

قصيدة: ديمة هطلاء فيها وطف

دَيمَةٌ هَطلاءُ فيها وَطَفٌ[9]

طَبَّقَ الأَرضَ تُجَرّى وَتُدِر

تُخرِجُ الوِدَّ إِذا ما أَشجَذَت

وَتُواريهِ إِذا ما تَشتَكِر

وَتَرى الضَبَّ خَفيفًا ماهِرًا

ثانِياً بُرثُنُهُ ما يَنعَفِر

وَتَرى الشَجراءَ في رَيِّقِهِ

كَرُؤوسٍ قُطِّعَت فيها الخُمِر

ساعَةً ثُمَّ اِنتَحاها وابِلٌ

ساقِطُ الأَكنافِ واهٍ مُنهَمِر

راحَ تُمرِيهِ الصَبا ثُمَّ اِنتَحى

فيهِ شُؤبوبُ جُنوبٍ مُنفَجِر

ثَجَّ حَتّى ضاقَ عَن آذِيِّهِ

عَرضُ خَيمٍ فَخُفاءٍ فَيُسُر

قَد غَدا يَحمِلُني في أَنفِهِ

لاحِقُ الإِطلَينِ مَحبوكٌ مُمِر

قصيدة: ألا انعم صباحًا أيها الربعُ وانطقِ

أَلا اِنعِم صَباحًا أَيُّها الرَبعُ وَاِنطِقِ[10]

وَحَدِّث حَديثَ الرَكبِ إِن شِئتَ وَاِصدُقِ

وَحَدِّث بِأَن زالَت بِلَيلٍ حُمولُهُم

كَنَخلٍ مِنَ الأَعراضِ غَيرِ مُنَبِّقِ

جَعَلنَ حَوايا وَاِقتَعَدنَ قَعائِد

وَخَفَّفنَ مِن حَوكِ العِراقِ المُنَمَّقِ

وَفَوقَ الحَوايا غِزلَةٌ وَجَآذِرٌ

تَضَمَّخنَ مِن مِسكٍ ذَكِيٍّ وَزَنبَقِ

فَأَتبَعتُهُم طَرفي وَقَد حالَ دونَهُم

غَوارِبُ رَملٍ ذي أَلاءٍ وَشَبرَقِ

عَلى إِثرِ حَيٍّ عامِدينَ لِنِيَّةٍ

فَحَلّوا العَقيقَ أَو ثَنِيَّةَ مُطرِقِ

فَعَزَّيتُ نَفسي حينَ بانوا بِحَسرَةٍ

أَمونٍ كَبُنيانِ اليَهودِيِّ خَيفَقِ

إِذا زَجَرَت أَلفَيتُها مُشمَعِلَّةً

تُنيفُ بِعَذقٍ مِن غُروسِ اِبنِ مُعنِقِ

تَروحُ إِذا راحَت رَواحَ جَهامَةٍ

بِإِثرِ جَهامٍ رائِحٍ مُتَفَرِّقِ

كَأَنَّ بِها هِرًا جَنيبًا تَجُرُّهُ

بِكُلِّ طَريقٍ صادَفَتهُ وَمَأزِقِ

كَأَنّي وَرَحلي وَالقِرابَ وَنُمرُقي

عَلى يَرفَئِيٍّ ذي زَوائِدَ نَقنَقِ

تَرَوَّحَ مِن أَرضٍ لِأَرضٍ نَطِيَّةٍ

لِذِكرَةِ قَيضٍ حَولَ بَيضٍ مُفَلَّقِ

يَجولُ بِآفاقِ البِلادِ مُغَرِّب

وَتُسحِقُهُ ريحُ الصَبا كُلَّ مُسحَقِ

وَبَيتٌ يَفوحُ المِسكُ في حُجُراتِهِ

بَعيدٍ مِنَ الآفاتِ غَيرِ مُرَوَّقِ

دَخَلتُ عَلى بَيضاءَ جُمٍّ عِظامُه

تُعَفّي بِذَيلِ الدِرعِ إِذ جِئتُ مودَقي

وَقَد رَكَدَت وَسطَ السَماءِ نُجومُه

رُكودَ نَوادي الرَبرَبِ المُتَوَرِّقِ

وَقَد أَغتَدي قَبلَ العُطاسِ بِهَيكَلٍ

شَديدٍ مَشَكِّ الجَنبِ فَعمِ المُنَطَّقِ

بَعَثنا رَبيئًا قَبلَ ذاكَ مُحَمَّل

كَذِئبِ الغَضى يَمشي الضَراءَ وَيَتَّقي

فَظَلَّ كَمِثلِ الخَشفِ يَرفَعُ رَأسَهُ

وَسائِرُهُ مِثلُ التُرابِ المُدَقَّقِ

فَجاءَ خَفِيًّا يَسفِنُ الأَرضَ بَطنُهُ

تَرى التُربَ مِنهُ لاصِقًا كُلَّ مَلصَقِ

وَقالَ أَلا هَذا صُوارٌ وَعانَةٌ

وَخَيطُ نَعامٍ يَرتَعي مُتَفَرِّقِ

فَقُمنا بِأَشلاءِ اللِجامِ وَلَم نَقُد

إِلى غُصنِ بانٍ ناضِرٍ لَم يُحَرَّقِ

نُزاوِلُهُ حَتّى حَمَلنا غُلامَن

عَلى ظَهرِ ساطٍ كَالصَليفِ المُعَرَّقِ

كَأَنَّ غُلامي إِذ عَلا حالَ مَتنِهِ

عَلى ظَهرِ بازٍ في السَماءِ مُحَلِّقِ

رَأى أَرنَبًا فَاِنقَضَّ يَهوي أَمامَهُ

إِلَيها وَجَلّاها بِطَرفٍ مُلَقلَقِ

فَقُلتُ لَهُ صَوِّب وَلا تُجهِدَنَّهُ

فَيَذرُكَ مِن أَعلى القَطاةِ فَتُزلَقِ

فَأَدبَرنَ كَالجَذعِ المُفَصَّلِ بَينَهُ

بِجيدِ الغُلامِ ذي القَميصِ المُطَوَّقِ

وَأَدرَكَهُنَّ ثانِيًا مِن عِنانِهِ

كَغَيثِ العَشِيِّ الأَقهَبِ المُتَوَدِّقِ

فَصادَ لَنا عيرًا وَثَورًا وَخاضِب

عِداءً وَلَم يَنضَح بِماءٍ فَيَعرَقِ

وَظَلَّ غُلامي يَضجَعُ الرُمحَ حَولَهُ

لِكُلِّ مَهاةٍ أَو لِأَحقَبَ سَهوَقِ

وَقامَ طِوالَ الشَخصِ إِذ يَخضِبونَهُ

قِيامَ العَزيزِ الفارِسِيِّ المُنَطَّقِ

فَقُلنا أَلا قَد كانَ صَيدٌ لِقانِصٍ

فَخِبّوا عَلَينا كُلَّ بَيتٍ مُزَوَّقِ

وَظَلَّ صِحابي يَشتَوُونَ بِنِعمَةٍ

يَصُفّونَ غارًا بِاللَكيكِ المُوَشَّقِ

وَرُحنا كَأَنَّ مِن جُؤاثى عَشِيَّةٌ

نُعالي النِعاجَ بَينَ عِدلٍ وَمُشنَقِ

وَرُحنا بِكَاِبنِ الماءِ يُجنَبُ وَسطَن

تُصَوَّبُ فيهِ العَينُ طَورًا وَتَرتَقي

وَأَصبَحَ ذَهلولًا يُزِلُّ غُلامَن

كَفِدحِ النَضِيِّ بِاليَدَينِ المُفَوَّقِ

كَأَنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحرِهِ

عُصارَةَ حِنّاءٍ بِشَيبٍ مُفَرَّقِ

تطاول ليلُك بالأثمدِ

تَطاوَلَ لَيلُكَ بِالأَثمَدِ[11]

وَنامَ الخَلِيُّ وَلَم تَرقُدِ

وَباتَ وَباتَت لَهُ لَيلَةٌ

كَلَيلَةِ ذي العائِرِ الأَرمَدِ

وَذَلِكَ مِن نَبَإٍ جاءَني

وَخُبِّرتُهُ عَن أَبي الأَسوَدِ

وَلَو عَن نَثًا غَيرِهِ جاءَني

وَجُرحُ اللِسانِ كَجُرحِ اليَدِ

لَقُلتُ مِنَ القَولِ ما لا يَز

لُ يُؤثِرُ عَنّي يَدَ المُسنِدِ

بِأَيِّ عَلاقَتِنا تَرغَبونَ

أَعَن دَمِ عَمروٍ عَلى مَرثِدِ

فَإِن تَدفُنوا الداءَ لا نُخفِهِ

وَإِن تَبعَثوا الحَربَ لا نَقعُدِ

فَإِن تَقتُلونا نُقَتِّلُكُم

وَإِن تَقصِدوا لِدَمٍ نَقصُدِ

مَتى عَهدُنا بِطِعانِ الكُم

ةِ وَالحَمدِ وَالمَجدِ وَالسُؤدُدِ

وَبَنيِ القِبابِ وَمَلءِ الجِف

نِ وَالنارِ وَالحَطَبِ المُفأَدِ

وَأَعدَدتُ لِلحَربِ وَثّابَةً

جَوادَ المَحَثَّةِ وَالمِروَدِ

سَموحًا جَموحًا وَإِحضارُه

كَمَعمَعَةِ السَعَفِ الموقَدِ

وَمَشدودَةَ السَكِّ مَوضونَةٍ

تَضاءَلُ في الطَيِّ كَالمِبرَدِ

تَفيضُ عَلى المَرءِ أَردانُه

كَفَيضِ الأَتِيِّ عَلى الجَدجَدِ

وَمُطَّرِدًا كَرِشاءِ الجَرو

رِ مِن خُلُبِ النَخلَةِ الأَجرَدِ

وَذا شَطَبٍ غامِضًا كَلمُهُ

إِذا صابَ بِالعَظمِ لَم يَنأَدِ

أمن ذكر سلمى إذ نأتك تنوصُ

أَمِن ذِكرِ سَلمى إِذ نَأَتكَ تَنوصُ[12]

فَتَقصِرُ عَنها خُطوَةً وَتَبوصُ

وَكَم دونَها مِن مَهمَهٍ وَمَفازَةٍ

وَكَم أَرضُ جَدبٍ دونَها وَلُصوصُ

تَراءَت لَنا يَومًا بِجَنبِ عُنَيزَةٍ

وَقَد حانَ مِنها رِحلَةٌ فَقُلوصُ

بِأَسوَدَ مُلتَفِّ الغَدائِرِ وارِدٍ

وَذي أُشُرٍ تَشوقُهُ وَتَشوصُ

مَنابِتُهُ مِثلُ السُدوسِ وَلَونُهُ

كَشَوكِ السِيالِ فَهوَ عَذبٌ يَفيصُ

فَهَل تَسلِيَنَّ الهَمَّ عَنكَ شِمِلَّةٌ

مُداخَلَةٌ صُمُّ العِظامِ أَصوصُ

تَظاهَرَ فيها النِيُّ لا هِيَ بَكرَةٌ

وَلا ذاتُ ضِغنٍ في الرِمامِ قَموصُ

أَؤوبٌ نَعوبٌ لا يُواكِلُ نُهزُه

إِذا قيلَ سَيرُ المُدلِجينَ نَصيصُ

كَأَنّي وَرَحلي وَالقِرابُ وَنُمرُقي

إِذا شُبَّ لِلمَروِ الصِغارِ وَبيصُ

عَلى نَقنَقٍ هَيقٍ لَهُ وَلِعُرسِهِ

بِمُنعَرَجِ الوَعساءِ بيضٌ رَصيصُ

إِذا راحَ لِلأُدحِيِّ أَوبًا يَفُنُّه

تُحاذِرُ مِن إِدراكِهِ وَتَحيصُ

أَذَلِكَ أَم جَونٌ يُطارِدُ آتُن

حَمَلنَ فَأَربى حَملُهُنَّ دُروصُ

طَواهُ اِضطِمارُ الشَدِّ فَالبَطنُ شازِبٌ

مُعالى إِلى المَتنَينِ فَهُوَ خَميصُ

بِحاجِبِهِ كَدحٌ مِنَ الضَربِ جالِبٌ

وَحارِكُهُ مِنَ الكُدامِ حَصيصُ

كَأَنَّ سُراتَهُ وَجُدَّةَ ظَهرِهِ

كَنائِنُ يَجري بَينَهُنَّ دَليصُ

وَيَأكُلنَ مِن قُوٍّ لَعاعًا وَرَبَّةً

تُجَبَّرَ بَعدَ الأَكلِ فَهُوَ نَميصُ

تَطيرُ عِفاءٌ مِن نَسيلٍ كَأَنَّهُ

سُدوسٌ أَطارَتهُ الرِياحُ وَخوصُ

تَصَيَّفَها حَتّى إِذا لَم يَسُغ لَه

حُلِيٌّ بِأَعلى حائِلٍ وَقَصيصُ

تُغالِبنَ فيهِ الجَزءَ لَولا هَواجِرٌ

جَنادِبُها صَرعى لَهُنَّ فَصيصُ

أَرَنَّ عَلَيها قارِبًا وَاِنتَحَت لَهُ

طُوالَةُ أَرساغِ اليَدَينِ نُحوصُ

فَأَورَدَها مِن آخِرِ اللَيلِ مَشرَب

بَلائِقُ خُضرًا ماؤُهُنَّ قَليصُ

فَيَشرَبنَ أَنفاسًا وَهُنَّ خَوائِفٌ

وَتَرعُدُ مِنهُنَّ الكُلى وَالفَريصُ

فَأَصدَرَها تَعلو النِجادَ عَشِيَّةً

أَقَبُّ كَمِقلاءِ الوَليدِ خَميصُ

فَجَحشٌ عَلى أَدبارِهِنَّ مُخَلَّفٌ

وَجَحشٌ لَدى مِكَرِّهِنَّ وَقيصُ

وَأَصدَرَها بادي النَواجِذِ قارِحٌ

أَقَبٌّ كَسِكرِ الأَندَرِيِّ مَحيصُ[١٢]

المراجع

  1. ↑ “قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزِل”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  2. ↑ “ألا عم صباحاً أيها الطلل البالي”، مصادر المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  3. ↑ “خليلي مرا بي على أم جندب”، ويكي مصدر، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  4. ↑ “لعمرك ما قلبي إلى أهله بحر”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  5. ↑ “لمن طلل أبصرته فشجاني”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  6. ↑ “سما لك شوق بعدما كان أقصر”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  7. ↑ “غشيت ديار الحي بالبكرات”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  8. ↑ “أرانا موضعين لأمر غيب”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  9. ↑ “ديمة هطلاء فيها وطف”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  10. ↑ “ألا انعم صباحا أيها الربع وانطق”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  11. ↑ “تطاول ليلك بالأثمد”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.
  12. ↑ ” أمن ذكر سلمى إذ نأتك تنوص”، منصة الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2021-11-02.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

59 مشاهدة