أيدري ما أرابك من يريب - ويكي عربي

أيدري ما أرابك من يريب

أيدري ما أرابك من يريب

أيدري ما أرابك من يريب

قصيدة أيدري ما أرابك من يريب هي قصيدة قالها الشاعر العربي العظيم أبو الطيب المتنبي، وتعتبر من أجمل وأشهر ما ألقى من شعر المتنبي، وهي كما يأتي:

  • أَيَدري ما أَرابَكَ مَن يُريبُ
    وَهَل تَرقى إِلى الفَلَكِ الخُطوبُ
  • وَجِسمُكَ فَوقَ هِمَّةِ كُلِّ داءٍ
    فَقُربُ أَقَلِّها مِنهُ عَجيبُ
  • يُجَمِّشُكَ الزَمانُ هَوىً وَحُبّاً
    وَقَد يُؤذي مِنَ المِقَةِ الحَبيبُ
  • وَكَيفَ تُعِلُّكَ الدُنيا بِشَيءٍ
    وَأَنتَ لِعِلَّةِ الدُنيا طَبيبُ
  • وَكَيفَ تَنوبَكَ الشَكوى بِداءٍ
    وَأَنتَ المُستَغاثُ لِما يَنوبُ
  • مَلِلتُ مُقامَ يَومٍ لَيسَ فيهِ
    طِعانٌ صادِقٌ وَدَمٌ صَبيبُ
  • وَأَنتَ المَلكُ تُمرِضُهُ الحَشايا
    لِهِمَّتِهِ وَتَشفيهِ الحُروبُ
  • وَما بِكَ غَيرُ حُبِّكَ أَن تَراها
    وَعِثيَرُها لِأَرجُلِها جَنيبُ
  • مُجَلِّحَةً لَها أَرضُ الأَعادي
    وَلِلسُمرِ المَناحِرُ وَالجُنوبُ
  • فَقَرِّطها الأَعِنَّةَ راجِعاتٍ
    فَإِنَّ بَعيدَ ما طَلَبَت قَريبُ
  • أَذا داءٌ هَفا بُقراطُ عَنهُ
    فَلَم يُعرَف لِصاحِبِهِ ضَريبُ
  • بِسَيفِ الدَولَةِ الوَضّاءِ تُمسي
    جُفوني تَحتَ شَمسٍ ما تَغيبُ
  • فَأَغزو مَن غَزا وَبِهِ اِقتِداري
    وَأَرمي مَن رَمى وَبِهِ أُصيبُ
  • وَلِلحُسّادِ عُذرٌ أَن يَشِحّوا
    عَلى نَظَري إِلَيهِ وَأَن يَذوبوا
  • فَإِنّي قَد وَصَلتُ إِلى مَكانٍ
    عَلَيهِ تَحسُدُ الحَدَقَ القُلوبُ

يا ذا المعالي ومعدن الأدب

أجمل أشعار أبو الطيب المتنبي قصيدة ( يا ذا المعالي ومعدن الأدب ) هي قصيدة للشاعر العربي الكبير أبو الطيب المتنبي، وتعتبر هذه القصيدة من روائع ما قال أبو الطيب المتنبي من القصائد والأشعار.

  • يا ذا المَعالي وَمَعدِنَ الأَدَبِ
    سَيِّدَنا وَاِبنَ سَيِّدِ العَرَبِ
  • أَنتَ عَلِيمٌ بِكُلِّ مُعجِزَةٍ
    وَلَو سَأَلنا سِواكَ لَم يُجِبِ
  • أَهَذِهِ قابَلَتكَ راقِصَةً
    أَم رَفَعَت رِجلَها مِنَ التَعَبِ

هل لديك سؤال؟

720 مشاهدة