شخصيتك من لونك المفضل - ويكي عربي

شخصيتك من لونك المفضل

كتابة: أسماء ابو حديد - آخر تحديث: 29 يناير 2021
شخصيتك من لونك المفضل

تعريف اللون

يُعرف اللون موضوعيًّا بأنّه جزء الفن الذي يظهر عندما ينعكس الضوء إلى العين بعد أن يصطدم بشيء ما، أمّا في التصميم، فإنّ اللون يحتوي عددًا كبيرًا من الصفات الذاتية في الأساس، مثل الانسجام عند جمع لونين أو أكثر معًا، وإنتاج استجابة فعّالة مُرضِية، ومن صفات اللون أيضًا درجة الحرارة؛ إذ يعدُّ اللون الأزرق دافئًا أو باردًا اعتمادًا على ميله نحو اللون الأخضر، أو الأرجواني، والأحمر سواء كان يميل نحو الأزرق أو الأصفر.

من الناحية الذاتية فإنّ اللون هو إحساس، وردّ فعل بشريّ على صبغة ناشئة جزئيًا عن العصب البصري، ويشكّل الجزء الأكبر من الحواس البشرية.[1]

أهمية الألوان في الحياة

للألوان أهميّة كبيرة في الحياة، غير تناسق الملابس والديكور، فهي مهمّة لأنّها:[2]

  • تؤثر على المشاعر والقرارات: الحقيقة أن معظم الشركات من تتفهم الطريقة الخفية التي تؤثر بها الألوان على الناس، ويستخدمونها للتلاعب بالعواطف، وتوجيه أكبر قدر من الناس نحو منتجاتهم، وتغيير الحالة المزاجية بشكل طفيف.
  • تصميم المساحة: تعدُّ درجات حرارة اللون مهمّة جدًّا عند تصميم المساحة؛ فالألوان الدافئة ملائمة للبيئة الأكثر دفئًا، وتجعل الناس أكثر اجتماعية، وعادة ما تُستخدَم في غرف المعيشة وغرف الطعام، بينما تُستخدَم الألوان الباردة في غرف النوم.
  • إدراك الحجم: عندما يريد شخص أن تبدو الغرفة أوسع، فإنّه يلجأ للألوان الفاتحة أو الأبيض، على عكس الألوان الغامقة التي تجعل المساحات تبدو أصغر.
  • تسليط الانتباه: في محلات البيع بالتجزئة، سيستخدم المتجة ألوانًا محايدة للمدخل والرّفوف، بينما يعرض قطعًا بألوان تجذب الانتباه.
  • إيصال المشاعر: في الأفلام تُضبط ألوان المشهد بحسب ما سيوصله للمشاهد، مثلًا إذا كانت الألوان دافئة، فإنّ المشهد سيكون مبهجًا، بينما تدلّ الألوان الباردة على أنّ المشهد حزين أو مرعب.

شخصيتك من لونك المفضل

اختيار اللون المفضّل أو اختيار لون من متعدّد، وسيلة لفهم السلوك وصفات الشخصية، بالإضافة إلى الحالة الجسدية، والعقلية، والعاطفية والروحية، ولا يعني هذا ارتداء اللون المفضل فقط، أو طلاء الغرفة وكلّ الأشياء باللون المفضّل، بل إنّ اللون المفضّل يعني أكثر لون يثير مشاعر البهجة والراحة في نفس الرائي، وعند تفضيل أكثر من لون يعني أنّ الشخص يتمتّع بصفات شخصية عديدة، وفيما يأتي 4 ألوان، وما تكشفه عن شخصيّة من يفضّلها:[3]

الأحمر

من يفضّل اللون الأحمر يتمتّع بالصفات الآتية:

  • الانفتاح والتفاؤل والشجاعة والثقة بالنّفس.
  • عمليّ ونشط بدنيًّا، ولديه غريزة بقاء قوية.
  • يحبّ أن يكون مركز الاهتمام.
  • طموح وتنافسيّ ويرغب في الفوز، ويهتمّ بالإنجاز.
  • يكتسب احترام الآخرين بسهولة تامة؛ عن طريق موقفه العملي، وقدرته على وضع الحدود.
  • مستكشف ورائد أعمال.
  • لديه شغف وحماس للحياة ولا يخشى متابعة أحلامه وأهدافه.
  • الاندفاع والعجلة، ويريد فعل كل شيء الآن، وليس صبورًا أبدًا.
  • لا يماطل، ولا يؤجّل ما يمكن فعله للغد.
  • عامل مجتهد ويستمتع بالعمل بيديه.
  • يمكن أن يكون عدوانيًّا، ويسهل استفزازه
  • لدي حاجة قوية للقوة والتحكم.
  • لا يريد أن يبدو غير ذكي أو جاهل.
  • جيد في الوفاء بالمواعيد النهائية وإنجاز المهمة في الوقت المناسب؛ نظرًا لأنّه يحبّ العمل.
  • مغرور للغاية.
  • أعمق حاجة لشخصية اللون الأحمر هي تحقيق الإنجاز المادي، والوفاء، والرضا، وتجربة الحياة من خلال الحواس الخمس.

البرتقالي

يتمتّع من يحبّون اللون البرتقالي بما يأتي:

  • متفائل ومنفتح، كما أنّه ودود ولطيف ومقبول عمومًا.
  • حازم وليس عدوانيًا.
  • يحبّ التواصل والتجمعات الاجتماعية ويستمتع بالحفلات.
  • متباهي.
  • يشعر بارتياح كبير عند مساعدة الآخرين، ويجدونه مصدر إلهام بحيويته وطاقته الإيجابية.
  • متسامح ويتقبّل الآخرين كما هم.
  • بحاجة إلى أشخاص حوله، وقد يشعر كثيرًا بالاكتئاب.
  • لا يحبّ أن يكون مقيّدًا، وليس مخلصًا في علاقاته دائمًا.
  • يعيش حياته على مبدأ ردود الأفعال الداخلية.
  • يحبّ الحياة والمغامرات.
  • يستمتع بالنشاط البدني، خاصة في الهواء الطلق.
  • مليء بالحياة وحازم وتنافسيّ.
  • يُخاطر في العديد من مجالات حياته، لا سيما في المجالات المادية.
  • سيّء في التدبير المنزلي لأنّه يحبّ الاستمتاع خارجًا.
  • يمكنه المضيّ قدمًا بسهولة بعد النكسات.
  • ليس صبورًا.
  • قويّ ومتسلّط على الآخرين عندما يكون تحت الضغط.
  • قد يكون مترددًا وغير متّسق ولا يمكن التنبؤ بردّات فعله.
  • عند العمل يكون منعزلًا وأنانيًا وغير مهتمّ.
  • عند الشعور بالخوف يكتم في داخله.
  • أعمق حاجة لشخصية اللون البرتقالي هو أن يكون مع الناس، وأن يتواصل معهم.

الأخضر

يتمتّع محبّوا اللون الأخضر بالصفات الشخصية الآتية:

  • شخص عملي ومتواضع ولديه حب للطبيعة.
  • مستقرّ ومتوازن جيّدًا، أو يسعى جاهدًا لتحقيق التوازن، وخلال السعي لتحقيقه قد يصبح مضطربًا وقلقًا.
  • طيب وكريم وعطوف.
  • خلال الأزمات يُحافظ على اتّزانه وهدوئه.
  • يهتمّ بالآخرين لدرجة أنّه قد يُهمل احتياجاته.
  • ذكيّ ويحب التّعلّم، وسريع في استيعاب المفاهيم الجديدة.
  • لديه حاجة ماسّة للحب وأن يكون محبوبًا، وهو كتاب مفتوح لا يخفي مشاعره أبدًا.
  • لديه حاجة للانتماء لمجموعة؛ فهو يعرف متى وكيف يقول الأشياء الصّحيحة، وهو كريم ومهذّب.
  • مواطن صالح ويرغب في المشاركة في مجموعات مجتمعيّة.
  • لديه معايير أخلاقيّة عالية ويفعل الشيء الصحيح المهم بالنّسبة له.
  • يحبّ أن يكون عمله مقبولًا ومقدّرًا ويعجب أهله ومجتمعه.
  • صديق وشريك مخلص، ولطيف لكنّه ليس عاطفيًّا.
  • من الصعب أن يشعر بشغف كبير؛ لأنّ حاجته الأكبر التوازن والسلام، وليس العمل.
  • قويّ الإرادة ولا يحبّ أن يُخبره الآخرين بما يجب عليه فعله.
  • يحبّ أن يكسب الحجج ولا يقبل الهزيمة بسهولة.
  • يميل للنّميمة؛ وهذا مرتبط بحاجته للانتماء.
  • يحبّ الطعام ويجد صعوبة في إنقاص الوزن.
  • ليس مجازفًا، ويحبّ الجلوس في المقاهي ومشاهدة العالم من خلف الزجاج.
  • يحبّ العمل لحسابه الخاصّ، ومع أنّ المال مهمّ لديه إلّا أنّه كريم.
  • التفاصيل تشعره بالملل، ويحبّ التفكير بالمعلومات بسرعة، ويفضّل تطوير فكرة وتنظيم خطة، ثم تفويض الباقي إلى شخص آخر.
  • تتدفّق أفكاره بسهولة تامة لكنّه ليس جيّدًا في تنفيذها.
  • يحبّ جمع الممتلكات التي عادة ما تكون ذات جودة عالية وسعر مرتفع.
  • أفضل مجالات عمله الاستشارات والطب النفسي وأخصائي اجتماعيّ؛ لأنه مستمع جيد، ويمكن أن يرى مشاكل الآخرين بتعاطف ووضوح، ويُحلّلها بتوازن.
  • صريح وذو عقلية مجتمعية، لكنّه يفضّل السلام بأيِّ ثمن.
  • أعمق حاجة لشخصية اللون الأخضر هي الانتماء والحب والشعور بالأمان.

الأزرق

تتمتّع شخصية من يفضّلون اللون الأزرق بما يأتي:

  • محافظ وموثوق وجدير بالثقة، ولديه حاجة ماسة للثقة.
  • ليس مندفع أو عفويّ، ودائمًا يتصرّف بعد أن يفكّر.
  • صادق ومخلص ويتحمّل مسؤولياته بجدّيّة.
  • في حاجة ماسة إلى السلام والوئام في حياته اليومية.
  • لا يحبّ التباهي أو لفت الانتباه إلى نفسه.
  • واثق من نفسه ومنضبط ذاتيًّا، لكنّه ربما يخفي جانبه الضعيف.
  • معتدل المزاج إلى حد ما، وقد تسيطر عليه عواطفه كثيرًا.
  • حساس لاحتياجات الآخرين، ويهتم بالأصدقاء المقربين.
  • منقذ ويحبّ مساعدة الآخرين كثيرًا.
  • يمكن أن يكون صارمًا؛ لأنّه يحبّ التّمسّك بما هو مألوف له، ومن الصعب إبعاده عن طريقه.
  • بحاجة إلى التوجيه والنظام في أماكن المعيشة والعمل.
  • غالبًا ما يكون سبب الصراع مع الآخرين؛ لأنّه متلاعب بطريقة خفيّة.
  • شريك مخلص، وصديق صادق وجدير بالثقة ومخلص.
  • عاطفي وبحب الماضي، ويبكي بسهولة.
  • يقارن الحاضر بالماضي، ويحبّ الشخصيات ذات السلطة أو الآباء أو الرؤساء أو القادة الآخرين، لدعم معتقداته حول العالم.
  • متعطّش للمعرفة.
  • روحيّ ومتديّن ولديه درجة عالية من الإخلاص للدّين والعائلة.
  • حذر جدًّا ويقلق بشأن كلّ شيء صغير.
  • أعمق حاجة لشخصية اللون الأزرق هي إيجاد السلام الداخلي والحقيقة، وأن يعيش حياة متوافقة مع مثله ومعتقداته، من دون الحاجة لتغيير وجهة نظره.

المراجع

  1. ↑ “What Is the Definition of Color in Art?“, www.thoughtco.com , Retrieved 2021-01-29 , Edited.
  2. ↑ “The importance of colour. A brief look into the colour psychology of everyday life.“, medium.muz.li , Retrieved 2021-01-29 , Edited.
  3. ↑ “Your Personality Color“, www.empower-yourself-with-color-psychology.com , Retrieved 2021-01-29 , Edited.

هل كان المقال مفيداً؟

255 مشاهدة